سياسة

20 دقيقة إرهاب بمسجد سيناء.. مشاهد يرويها الناجون

الأحد 2017.11.26 01:06 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1596قراءة
  • 0 تعليق
مسجد الروضة بشمال سيناء

مسجد الروضة بشمال سيناء

تحدث ناجون من حادث مسجد الروضة في شمال سيناء عن عملية القتل التي نفذها إرهابيون على مدى 20 دقيقة، وسط صيحات " الله أكبر" وصرخات أطفال مذعورين.

قال أحد شهود العيان إن الإرهابيين بدأوا إطلاق النار بشكل عشوائي، ثم تحولوا إلى إطلاق النار بطريقة ممنهجة على كل من اعتقدوا أنه لا يزال حياً.

بدأ الهجوم مع وصول 5 مركبات تحمل ما بين 25 لـ30 مسلحاً يرتدون سراويل مرقطة وقمصانا سوداء اللون إلى مسجد الروضة بمنطقة بئر العبد وكانت صلاة الجمعة على وشك البدء.

معظم من كانوا داخل المسجد من عمال مصنع ملح قريب، ينتمون لطريقة صوفية، وقال شيخ وإمام المسجد محمد عبدالفتاح رزيق، إن عشرات المهاجمين اندفعوا داخل المسجد وفتحوا النار بعشوائية.


وقال منصور (38 عاماً) من عمال المصنع، لوكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية: "الجميع جلسوا على الأرض وأبقوا رؤوسهم منخفضة، وإن رفعت رأسك يطلقون عليك النار".

وتابع: "كان إطلاق النار عشوائياً في البداية، ثم بدأ يصبح ممنهجاً أكثر؛ فكانوا يطلقون النار على أي شخص لا يزال حياً أو لم يكونوا متأكدين أنه مات".

منصور مصاب بطلقتين في ساقيه، وقال إن الأطفال بدأوا في الصراخ في رعب، بينما أطلق الإرهابيون صيحات "الله أكبر".

المصلون المذعورون اختبئوا خلف عمدان المسجد أو أي مكان تمكنوا من الوصول إليه للاحتماء، بينما واصل المهاجمون، وبعضهم كان مقنعاً، إطلاق النار على المتواجدين.

وقال منصور: "كنت أعلم أنني أصبت، لكنني كنت في موقف أكثر ترويعاً من الإصابة، لقد كنت على بعد ثوانٍ من موت حتمي".

منصور قال إنه يعيش في بئر العبد منذ 3 سنوات، على أمل الهرب من العنف في مناطق أخرى من سيناء، وأضاف أنه مع استمرار إطلاق النار بدأ كثير من المصلين ترديد الشهادة استعدادا لموت حتمي.


وقال عبدالله عبدالناصر، 14 عاماً، الذي كان بالمسجد مع والده، إنه ركض هارباً رغم إصابته في كتفه بشظية وطلقة.

وأضاف: "رأيت الكثير ممدين على الأرض، كثير من الموتى.. لا أعتقد أن أحداً نجا".

واستشهد 27 طفلًا خلال المجزرة، وخسرت بعض العائلات معظم أو جميع أفرادها، وقال محمد علي، أحد الناجين من المذبحة، إن 18 فرداً من عائلته قتلوا خلال الهجوم.

كان، أمس الجمعة، نفذ إرهابيون هجوماً على مصلين بمسجد الروضة في منطقة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء المصرية، ما أسفر عن استشهاد 305 أشخاص، بينهم 27 طفلا حسب آخر إحصائية رسمية.

تعليقات