مجتمع

السيسي يوجّه الحكومة بتشريعات وإجراءات لتمكين المرأة المصرية

السبت 2019.3.30 06:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 260قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي

وجَّه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الحكومة بدراسة سبل تمكين المرأة في كثير من المجالات، ووضْع تشريعات مناسبة تحميها من أشكال العنف كافة. جاء ذلك خلال حفل تكريم المرأة المصرية والأم المثالية في مركز المنارة بمدينة القاهرة الجديدة، وسط حضور عدد من الوزراء والقيادات النسائية. 

وكلَّف السيسي أثناء كلمة ألقاها في الحفل، السبت، حكومته بدراسة سبل تحقيق مساهمة أكبر للمرأة في سوق العمل وتوفير المناخ الملائم والداعم لها، داعياً إلى وضع "تشريعات مناسبة" لحمايتها من جميع أشكال العنف، ضمن إطار الاستراتيجية الوطنية لمكافحة العنف ضد المرأة، مع دراسة أعمق وأشمل لظاهرة الغارمات في السجون. 

وتضمّنت توجيهات الرئيس المصري صياغة مشروع للتوعية الأسرية، وإعداد الشباب لمسؤوليات الزواج، واتخاذ التدابير اللازمة بغية تحقيق الشمول المالي، فضلاً عن التمكين التكنولوجي للمرأة، ومساندة المشروعات الصغيرة التي تتيح فرص العمل أمام النساء.

وتقدّم السيسي خلال الحفل بالتحية والتقدير والاحترام لـ"المرأة المصرية العظيمة بنات وسيدات النيل، وصانعات السعادة والنماء".

وقال: "إنَّ الأم المصرية هي الظهر الساند، نبع الخير الذي لا ينضب وطاقة العطاء والتضحية المتجردة من أي شروط أو قيود، وهي الحصن الأمين لأبنائها، ومصدر دفئهم وراحتهم وسلامهم النفسي، وهي معلمة القيم والحكمة والمبادئ ولا يفي قدرها أي كلمات مهما طالت، ولا أي تعبيرات أدبية مهما كانت بليغة".

وأضاف أن: "المرأة الزوجة هي الشريك الوفي والمخلص، رفيقة مشوار الحياة، بتقلباته وتحدياته، بأفراحه وأحزانه، الملاذ لزوجها عندما تشتد الأزمات، والداعم له بلا حدود". متابعاً أنَّ: "المرأة الأخت والابنة، سبب الابتسامة والسعادة وقرّة عين الآباء والأمهات، منذ أن تكون طفلة وليدة، وبينما تكبر يوماً بعد يوم، لتصبح شابة يافعة ذات أحلام وطموحات، لتزدهر معها أحلام أبويها .. وسعادتهما".

وأشار السيسي إلى أنَّ تطوّر ورقي أي مجتمع "إنّما يقاس بدرجة تطوره الثقافي والأخلاقي والمعرفي، ويرتبط ارتباطاً وثيقاً بتطور ثقافة ووعي المرأة، ومساهمتها الفاعلة في بناء المجتمع وتنميته".

واعتبر أنَّ: "المرأة المصرية أثبتت جيلاً بعد جيل، وعلى مدار التاريخ المصري الطويل، أنَّها طرف أساسي في معادلة الوطن، وشريك مكتمل في جميع معاركه وحروبه وتحدياته".

وأوضح الرئيس المصري أنَّه: "في الظروف والأحداث الصعبة التي مرّت بها مصر في السنوات الأخيرة، كانت المرأة خطّ الدفاع الأخير والصلب، حملت ضمير الوطن على عاتقها، وقدّمت الشهداء بصبر واحتساب، وحافظت على هوية الوطن، وأصرّت على تماسكه ووحدته، بإصرارٍ لا يلين وعزم يليق بمن خلّدها التاريخ، منذ كتابة أول سطر فيه".

تعليقات