منوعات

"لحم السناجب" يقتل أمريكيا بعد إصابته بمرض مصاصي الدماء

الخميس 2018.10.18 01:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 539قراءة
  • 0 تعليق
اكتشف هذا النوع من الأمراض لأول مرة عام 1996

اكتشف هذا النوع من الأمراض لأول مرة عام 1996

أصيب أمريكي من روتشستر بولاية نيويورك بمرض خطير في المخ لسبب غريب للغاية؛ وهو تناول لحم سنجاب ملوث ببروتينات تشبه تلك التي عند مصاصي الدماء.

ووفقا لموقع "جيزمودو"، عرفت قصة هذا الرجل (61 عاما) في المؤتمر السنوي لجمعية الأمراض المعدية الأمريكية، الذي تبين أنه ذهب في عام 2015 إلى أحد المستشفيات مصابا بالضعف الإدراكي وانفصام الشخصية والذهان، فضلا عن عدم قدرته على المشي وحده.. لكن لم يكن هناك ما يمكن القيام به حياله، حتى توفي بعد 5 أشهر من بدء ظهور هذه الأعراض عليه.

وبعد وفاته، أجرى باحثون اختبارات وفحوصات على مخه ووجدوا أنه ربما كان مصابا بمرض كروتزفيلد جاكوب، وهو أحد أمراض الأعصاب النادرة والمميتة التي يسببها نوع من البروتينات يطلق عليه بريون.


ويوجد بروتين البريون بصورة طبيعية في المخ ولا يوجد منه أي ضرر إلا إذا تدفق وزاد بدرجة كبيرة مشكلا مستعمرة على مدار سنوات أو عقود تؤدي إلى تفكك المخ.

ويمكن الإصابة بأمراض بروتين البريون بصورة عفوية أو بالوراثة كما يمكن أن تكون معدية أيضا، ويمكن انتشار بعضها بين فصائل مختلفة من الحيوانات.. ويطلق على هذه الأمراض أيضا اسم الاعتلال الدماغي الاسفنجي القابل للانتقال، واشتق هذا الاسم من الشكل الذي يصبح عليه المخ بعد التعرض لهذه الأمراض حيث يقترب من شكل الإسفنجة.

واكتشف هذا النوع من الأمراض لأول مرة عام 1996، عندما ظهرت حالات وفاة فجائية بين شباب بريطانيين وجد أنهم قد تناولوا لحوم أبقار ملوثة ببروتين البريون.

وفي بداية عام 1997، بدأ القلق ينتاب علماء أمريكيين حول احتمال نقل حيوانات مثل السناجب لأمراض البريون. وفي حالة الرجل المتوفى حديثا بهذا المرض، ثبت بالفعل أنه كان يعشق صيد السناجب وتناول لحمها. ومع وجود أمراض مخ مميتة كثيرة مثل الزهايمر، لا يمكن للأطباء التأكد من أمراض البريون إلا بعد فحص المخ عقب الوفاة، ما يزيد من صعوبة تعقب الحالات المصابة به أو إخضاعها للعلاج.

تعليقات