مجتمع

ما قبل الوداع الأخير.. قصص تدمي القلب في مأساة البحر الميت

الجمعة 2018.11.2 12:12 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 286مشاهدة
  • 0 تعليق
ما قبل الوداع الأخير.. قصص تدمي القلب في مأساة البحر الميت

نكّس الأردن علم السارية على المدخل الرئيسي للديوان الملكي، الجمعة الماضية، ولمدة 3 أيام، حدادا على أرواح الطلبة والمواطنين الذين قضوا في الحادث الأليم بمنطقة البحر الميت بعد أن داهمتهم السيول.

وأعرب العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، عن حزنه الشديد جراء سيول البحر الميت التي ضربت البلاد، وأسفرت عن سقوط ضحايا ومصابين.

"العين الإخبارية" ترصد مأساة أهالي شهداء حادث الأردن الأليم الذي راح ضحيته 21 طفلا لتتحول رحلتهم المدرسية إلى وداع أخير.