سياسة

"العين الإخبارية" تكشف أبرز المرشحين لمنصب وزير المالية بالسودان

بعد اعتذار عبد الله حمدوك رسميا

السبت 2018.9.15 07:29 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 816قراءة
  • 0 تعليق
 الخبير الاقتصادي السوداني عبدالله حمدوك- أرشيفية

الخبير الاقتصادي السوداني عبدالله حمدوك- أرشيفية

تأكيدا لما انفردت بنشره "العين الإخبارية"، الخميس، تقدم الخبير الاقتصادي والمسؤول الأممي، الدكتور عبد الله حمدوك، باعتذار رسمي إلى الرئيس السوداني عمر البشير عن قبول منصب وزير المالية في التشكيل الحكومي الجديد. 

وعلمت "العين الاخبارية" من مصادر مطلعة، أن وزير المالية الأسبق علي محمود عبد الرسول أقوى المرشحين لتولي حقيبة وزارة المالية من جديد، وقالت المصادر إن بعض قيادات المؤتمر الوطني الحاكم متحفظة على عودة "عبد الرسول"، لكنه الأوفر حظا لتولي المنصب.

وأشارت المصادر إلى أن كلّا من حسن أحمد طه والدكتور صابر محمد الحسن ينافسان "علي محمود" على منصب وزير المالية.

ويشغل محمود، وهو قيادي بحزب المؤتمر الوطني الحاكم، منصب رئيس اللجنة الاقتصادية في البرلمان السوداني حاليا.

وقالت وكالة السودان للأنباء الرسمية، السبت، إن "حمدوك تقدم بالشكر والتقدير للرئيس عمر البشير، معلنا خلال رسالة للبشير اعتذاره عن المهمة مع استعداده التام لوضع كل خبراته في المجال الاقتصادي خدمة للاقتصاد الوطني.


ومن المنتظر أن يؤدي الوزراء الجدد القسم أمام البشير في القصر الرئاسي بالخرطوم، مساء اليوم، السبت، بعد أن تم إرجاؤه من يوم الجمعة؛ نتيجة اعتذار ثلاثة وزراء عن التكليف، هم: وزير المالية عبد الله حمدوك ونائبه ناجي شريف، وسمية أبوكشوة عن تولي منصب وزير الرعاية الاجتماعية.

واعتمد المكتب القيادي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، ليل الخميس، التشكيل الحكومي الجديد الذي ضم 21 وزيرا على المستوى الاتحادي.

ويأتي التشكيل الحكومي في السودان بعد قرار رئيس البلاد عمر البشير حل حكومة الوفاق الوطني، الأحد الماضي؛ بغرض إعادة هيكلتها وتقليص عدد الوزراء لدواعٍ اقتصادية.

وتضمّن التشكيل الوزاري تعيين وزراء جدد لوزارة المالية والكهرباء والموارد المائية والداخلية والزراعة.

واحتفظ وزراء الدفاع والعدل والخارجية والنفط بمواقعهم في التشكيل الجديد.


تعليقات