سياسة

جنود سودانيون يحتفلون بتعيين "حميدتي" نائبا لرئيس المجلس العسكري

بإطلاق نار أمام مقر قيادة الجيش

الأحد 2019.4.14 12:31 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 323قراءة
  • 0 تعليق
قوات من الجيش السوداني داخل ساحة الاعتصام- أرشيفية

قوات من الجيش السوداني داخل ساحة الاعتصام- أرشيفية

قال شهود عيان إن دوي إطلاق النار الذي سُمع خارج مقر وزارة الدفاع السودانية في العاصمة الخرطوم، مساء السبت، كان ابتهاجا من جانب جنود تابعين لقوات الدعم السريع. 

وأضاف شهود العيان لرويترز أن الجنود كانوا يحتفلون بتصعيد الفريق أول محمد حمدان دقلو، المعروف بلقب "حميدتي"، قائد قوات الدعم السريع، نائبا لقائد المجلس العسكري الانتقالي بالسودان. 

ورغم تأكيدات نشطاء سوادنيين على وسائل التواصل الاجتماعي أن إطلاق النار تم من قبل قوات الجيش احتفالا بتشكيل المجلس الانتقالي العسكري الجديد، أفاد آخرون بأن الجيش صد هجوماً من مليشيات مجهولة حاولت الاعتداء على المعتصمين.

وفي وقت سابق مساء السبت، أدى أعضاء المجلس العسكري الانتقالي في السودان اليمين الدستورية أمام رئيس المجلس الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان ورئيس القضاء.

كما أدى قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو اليمين الدستورية نائبا لرئيس المجلس. 

وضم تشكيل المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان رئيسا، بموجب المرسوم الدستوري رقم 3 لسنة 2019.

كما تولى الفريق أول محمد حمدان دقلو موسى منصب نائب الرئيس بموجب المرسوم الدستوري رقم 6 لسنة 2019، والفريق الركن شمس الدين كباشي إبراهيم شنتو عضوا وناطقا رسميا باسم المجلس. 


وشمل المجلس عضوية الفريق أول ركن عمر زين العابدين محمد الشيخ، والفريق أول شرطة الطيب بابكر علي فضيل، والفريق طيار ركن صلاح عبدالخالق سعيد علي، والفريق الركن جلال الدين الشيخ الطيب.

كما ضم المجلس عضوية كلا من الفريق الركن ياسر عبدالرحمن حسن العطا، والفريق الركن مصطفى محمد مصطفى أحمد، واللواء بحري مهندس مستشار إبراهيم جابر إبراهيم. 

وكان الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان أعلن تعيين قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دلقو نائبا لرئيس المجلس العسكري في السودان. 

وجاء ذلك بعد ساعات من إعلان الفريق أول البرهان إلغاء حظر التجوال، وحل حكومات الولايات، وإطلاق سراح المحكوم عليهم فورا بموجب قانون الطوارئ. 

كما أكد رئيس المجلس العسكري أن الفترة الانتقالية مدتها عامان بحد أقصى، يتم في نهايتها أو خلالها تسليم الحكم لحكومة مدنية.

كما ألغى حظر التجوال، وحل حكومات الولايات، وإطلاق سراح المحكوم عليهم فورا بموجب قانون الطوارئ.

وأكد رئيس المجلس العسكري أن الفترة الانتقالية مدتها عامان بحد أقصى، يتم في نهايتها أو خلالها تسليم الحكم لحكومة مدنية.

وقال البرهان، السبت، في كلمة متلفزة، إن المجلس سيواصل الاجتثاث الكامل لكل مكونات النظام ورموزه استكمالا لمسيرة القوات المسلحة باقتلاع النظام السابق.

وأضاف رئيس المجلس العسكري الانتقالي أنه ملتزم تماما بمحاربة الفساد ومحاسبة كل من أفسد أو تورط في سفك دماء المواطنين الشرفاء، وقال إن "دور المجلس في الفترة الانتقالية بث الأمن والطمأنينة في المجتمع".

وحيا البرهان شرفاء السودان وشبابه وشاباته الذين ضحوا بالأرواح والأنفس، كما جدد التحية لقوات الدعم السريع وأبناء القوات المسلحة، ودعا الأحزاب السياسية وقوى التغيير للتعامل مع هذه المرحلة بتجرد ووطنية وإعلاء القيم الوطنية.

ومساء الخميس، تم الإعلان عن اختيار البرهان لرئاسة المجلس العسكري الانتقالي بالسودان، بعد تنحي الفريق أول ركن عوض بن عوف عن رئاسة المجلس.

ونجح حراك الشعب السوداني المستمر منذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي ضد حكم الرئيس المعزول عمر البشير، الذي مكث في السلطة لمدة 30 عاماً في إزاحة رئيسين من سدة الحكم بين ليلة وضحاها.

تعليقات