سياسة

تعيين قائد قوات الدعم السريع بالسودان نائبا لرئيس المجلس الانتقالي

السبت 2019.4.13 06:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 405قراءة
  • 0 تعليق
قائد قوات الدعم السريع الفريق محمد حمدان حميدتي

قائد قوات الدعم السريع الفريق محمد حمدان حميدتي

أعلن رئيس المجلس العسكري الانتقالي بالسودان الفريق أول عبدالفتاح البرهان، السبت، تعيين قائد قوات الدعم السريع الفريق محمد حمدان حميدتي نائبا له.

 يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان الفريق أول البرهان إلغاء حظر التجوال، وحل حكومات الولايات، وإطلاق سراح المحكوم عليهم فورا بموجب قانون الطوارئ.

كما أكد رئس المجلس العسكري، أن الفترة الانتقالية مدتها عامان بحد أقصى يتم في نهايتها أو خلالها تسليم الحكم لحكومة مدنية.  

وفي وقت سابق، قال البرهان، السبت، في كلمة متلفزة، إن المجلس سيواصل الاجتثاث الكامل لكل مكونات النظام ورموزه استكمالا لمسيرة القوات المسلحة باقتلاع النظام السابق.

وأضاف رئيس المجلس العسكري الانتقالي أنه ملتزم تماما بمحاربة الفساد ومحاسبة كل من أفسد أو تورط في سفك دماء المواطنين الشرفاء، وقال إن "دور المجلس في الفترة الانتقالية بث الأمن والطمأنينة في المجتمع".

وحيا البرهان شرفاء السودان وشبابه وشاباته الذين ضحوا بالأرواح والأنفس، كما جدد التحية لقوات الدعم السريع وأبناء القوات المسلحة، ودعا الأحزاب السياسية وقوى التغيير للتعامل مع هذه المرحلة بتجرد ووطنية وإعلاء القيم الوطنية.

ومساء الخميس، تم الإعلان عن اختيار البرهان لرئاسة المجلس العسكري الانتقالي بالسودان، بعد تنحي الفريق أول ركن عوض بن عوف عن رئاسة المجلس.


ونجح حراك الشعب السوداني المستمر منذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي ضد حكم الرئيس المعزول عمر البشير الذي مكث في السلطة لمدة 30 عاماً في إزاحة رئيسين من سدة الحكم بين ليلة وضحاها.

ومنذ 11 أبريل /نيسان الجاري، تسارعت الأحداث عندما أعلن الجيش عزل البشير واعتقاله وتعطيل العمل بالدستور، وحل البرلمان والحكومة المركزية، وتشكيل لجنة أمنية لإدارة البلاد لمدة انتقالية مدتها عامان، يتم خلالها تهيئة البلاد للانتقال نحو نظام سياسي جديد، مع فرض حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر.


ورغم عزل البشير واصل السودانيون الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش وسط الخرطوم، مطالبين بتنحي كل تنظيم الحركة الإسلامية السياسية وتسليم السلطة إلى قيادة مدنية، ما دفع وزير الدفاع عوض بن عوف إلى التنحي عن قيادة المجلس العسكري الانتقالي، واختيار الفريق أول عبدالفتاح البرهان خلفا له، في خطوة وصفت بأنها انتصار للإرادة الشعبية التي تطالب بمسؤولين ليست لديهم ولاءات سياسية لأي طرف سياسي باستثناء الولاء للشعب السوداني.

وبعد يوم من توليه رئاسة المجلس العسكري الانتقالي في 12 أبريل/نيسان الجاري، صادق الفريق أول عبدالفتاح البرهان على استقالة رئيس جهاز الأمن والمخابرات الفريق أول صلاح قوش.


تعليقات