صحة

تعيين وزيرة لمكافحة الانتحار في بريطانيا

الأربعاء 2018.10.10 04:16 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 337قراءة
  • 0 تعليق
دويل برايس وزيرة للصحة النفسية ومكافحة التمييز والانتحار

دويل برايس وزيرة للصحة النفسية ومكافحة التمييز والانتحار

في الوقت الذي تستضيف الحكومة أول قمة عالمية للصحة النفسية، عيّنت رئيسة الوزراء البريطانية، تريزا ماي، وزيرة لمكافحة الانتحار. 

وقالت ماي إن تعيين الوزيرة جاكي دويل برايس لهذا الدور الجديد سيساعد في التعامل مع قضية الانتحار.

ودويل برايس وزيرة للصحة النفسية ومكافحة التمييز والانتحار الجديدة عضوة في البرلمان منذ عام 2010.

ويشمل دور برايس التأكد من وجود خطط فعالة في أنحاء مناطق إنجلترا الأربعة لمواجهة الانتحار وبحث سبل الاستفادة من التكنولوجيا لتحديد أولئك المعرضين لمخاطره.

تأتي الخطوة في وقت يجتمع وزراء ومسؤولون من أكثر من 50 بلدا في لندن للمشاركة في القمة.

وتتزامن القمة التي تبدأ الأربعاء، برعاية وزير الصحة مات هانكوك ودوق ودوقة كامبريدج، مع يوم الصحة النفسية العالمي.

كما تعهدت الحكومة بتقديم مزيد من الدعم في المدارس، وتوفير فرق دعم خاصة للصحة النفسية، والمساعدة في قياس مستويات صحة الطلاب، من بينهم رفاهيتهم النفسية.

وقالت ماي: "يمكننا القضاء على الشعور السيء الذي يدفع الكثيرين إلى المعاناة في صمت، ومنع مأساة الانتحار التي تسلب الكثيرين حياتهم".

إلى جانب ذلك، تعهدت رئيسة الوزراء البريطانية بتقديم 1.8 مليون جنيه إسترليني لمنظمة "السامريون" المعنية بخدمات الصحة النفسية، لمساعدتها في مواصلة تقديم خدماتها المجانية عبر الهاتف لأربع سنوات قادمة.

وقالت هانا لويس، الناشطة في حملات تحسين خدمات الصحة النفسية التي عانت في الماضي من نوبات هلع وقلق وراودتها أفكار بالانتحار عندما كانت مراهقة، لبي بي سي: "من المعروف أن صحة الشخص النفسية تبدأ في التدهور عندما تترك دون مساعدة، ولك أن تتصور كيف ساءت الأمور معي".

ورحّبت لويس بإعلان الحكومة، لا سيما مقترحات رفع الوعي بالصحة النفسية في المدارس، لكنها أضافت: "العمل الفعال في المداس وحماية الطلاب من الانتحار أمر مهم للغاية، لكننا في حاجة إلى التأكد من توفر الخدمات الكافية لتوجيهها".

وقالت برايس: "أدرك حجم المأساة والآثار طويلة الأمد والمدمرة التي يمكن أن يتسبب فيها الانتحار على الأسر والمجتمعات."

وأضافت: "خلال عملي كوزيرة للصحة، قابلت كثيرين ممن فقدوا ذويهم بسبب الانتحار، وستظل قصص الألم والخسارة الخاصة بهم حاضرة في ذهني لفترة طويلة".

وتابعت: "إنها خطوة من أجل أولئك الذين يحتاجون إلى أن يكونوا في قلب ما نقوم به من جهود، وأرحّب بهذه الفرصة للعمل عن قرب معهم، بجانب الخبراء، للإشراف على خطة تشترك فيها أجهزة الحكومة لمكافحة الانتحار، والتأكد من أن وجهات نظرهم تلقى اهتماما دائما".


تعليقات