مجتمع

"تيشيرت" ينقذ حياة رجل يعاني فشلا كلويا

الإثنين 2018.1.29 12:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 719قراءة
  • 0 تعليق
روبرت جعل التيشيرت لافتة إعلانية أنقذت حياته

روبرت جعل التيشيرت لافتة إعلانية أنقذت حياته

أصيب ذلك الرجل الأمريكي من ولاية نيويورك بفشل كلوي، وكان في أشد الحاجة إلى زراعة كلية بديلة والوقت لم يكن في صالحه، لذلك قرر إنجاز الأمر بنفسه.

قام روبرت، الأب لخمسة أبناء، بطباعة رسالة على تيشيرت قطني وكتب فيها: "أحتاج إلى كلية. O Positive". ثم توجه في إجازة عائلية إلى ديزني وورلد.


ووفقا لصحيفة الإندبندنت البريطانية، كان عمر روبرت 12 عاما فقط عندما تم تشخصيه بمشكلات في الكلى لأول مرة. ومع تدهور صحته، قال له الأطباء إنه يحتاج إلى غسيل كلوي كل 3 أسابيع. وفي النهاية تطلب الأمر زراعة كلية جديدة، لكنه كان على قائمة انتظار تجبره على الانتظار 4 سنوات حتى يجري هذه العملية.  

يقول روبرت: "بهذه الطريقة كان من الممكن أن أنتظر 10 سنوات للحصول على كلية مطابقة". مضيفا أن فصيلة دمه ومشكلات الكلى التي تعاني منها عائلته، لم يكن بوسع أبنائه مساعدته على حلها.

وبعدها خطرت بباله فكرة رحلة إلى "أسعد مكان في العالم". وهناك في ديزني وورلد، طلب بعض السياح من روبرت التقاط بعض الصور، وقام أحدهم بمشاركتها عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك في أغسطس 2017.

وانتشر المنشور بسرعة فائقة، وبنهاية اليوم تمت مشاركته ما يزيد على 32 ألف مرة، وبنهاية الأسبوع وصل عدد مشاركاته إلى 90 ألفا.   


بعدها، بدأ روبرت في تلقي العديد من الاتصالات الهاتفية والرسائل النصية؛ ما تطلب منه فترة طويلة ليتمكن من تفقدها جميعها والرد على كل منها. وفي النهاية، تواصل مع ريتشي سولي من إنديانا الذي عرض عليه التبرع بكليته.

وبعد سلسلة من الاختبارات والفحوصات، وجد أن روبرت وريتشي متطابقان وخضعا للعملية الأسبوع الماضي، وهما الآن في منزليهما يتعافيان.

وفي مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، قال روبرت: "كل ما أردته أن أقضي وقتا أطول مع أطفالي، والآن يمكنني أن أعيش 20 أو 25 سنة أخرى. أشعر بالذهول، ريتشي سولي هو بطلي".

وكتب ريتشي على صورة روبرت التي انتشرت عبر فيسبوك، رسالة قال فيها: "أريد أن أشكر كل شخص شارك هذه الصورة. لولاكم أيها الناس، لما كنت قد رأيتها، ووجد روبرت كلية مطابقة له. يمكن لأولاده الآن النوم دون قلق حول والدهم. شكرا لكم لمساعدتي على منحهم مزيدا من الوقت ليعيشوه كعائلة".

ويخطط روبرت بعد نجاح عمليته إلى نشر التوعية حول أهمية التبرع بالأعضاء.

تعليقات