مجتمع

لبنى القاسمي: للمعلم دور جوهري في ترسيخ التسامح والإخاء

الخميس 2017.10.5 10:19 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 818قراءة
  • 0 تعليق
الشيخة لبنى القاسمي

الشيخة لبنى القاسمي

أكدت الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة دولة للتسامح في دولة الإمارات، الرئيسة الأعلى لجامعة زايد رئيسة مجلس أمناء المعهد الدولي للتسامح، أن المعلم يضطلع بدور جوهري في ترسيخ قيم التسامح والإخاء والتعايش والسلام خاصة وأن قطاع التعليم من القطاعات ذات الأولوية الوطنية.

وقالت في كلمة لها -بمناسبة اليوم العالمي للمعلمين الذي يصادف الخامس من أكتوبر/تشرين الأول من كل عام- إن دولة الإمارات تولي أهمية قصوى للتعليم في ظل التوجيهات السامية من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأضافت أن المعلم يعتبر ركيزة أساسية في المنظومة التعليمية والتربوية، ويقع على عاتقه مسؤولية تعليم الأجيال وتنشئتهم تنشئة تربوية وفكرية سليمة قائمة على الالتزام بالمقررات الدراسية والمناهج التربوية، ودفع الطلبة نحو البحث العلمي وكثرة القراءة والمطالعة في المواد التي يدرسونها بهدف إثراء المعلومات وتوسيع مداركهم.

ونوهت بـ"ميثاق التسامح للمعلمين" كإحدى المبادرات الخلاقة بين وزارة التربية والتعليم والبرنامج الوطني للتسامح، والذي يأتي لدعم العملية التعليمية وتحقيق الأجندة الوطنية 2021.

وشددت الشيخة لبنى القاسمي على أهمية دور المعلم في إثراء مخيلة الطالب وغرس القيم الأخلاقية والإنسانية الفاضلة كالتسامح والمحبة والاحترام والمودة، فضلا عن أهمية أن يكون المعلم قدوة لطلبته في تعزيز قيم المواطنة والاحترام والمساواة والانسجام التي تتجلى في المجتمع بين كل مكوناته وشرائحه من مختلف الجنسيات والأديان والثقافات.

تعليقات