سياسة

من انتخابات لبنان والعراق إلى قرار ترامب.. إيران تنتظر "كابوس" مايو

الثلاثاء 2018.5.1 11:41 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 429قراءة
  • 0 تعليق
علي خامنئي مرشد إيران

علي خامنئي مرشد إيران

بعد سنوات من التبجح على الساحة الإقليمية يواجه ملالي طهران "شهر كبيس" في مايو الجاري، وسط توقعات بأن تُمنى فيه إيران بهزائم متلاحقة على أكثر من ساحة.

ففي لبنان تخوض مليشيا حزب الله اللبناني في 6 مايو الجاري الانتخابات النيابية بعد 9 سنوات من تعطيل العملية الديمقراطية، في استحقاق انتخابي قد يرتب واقعا جديدا في البلد المنكوب بتنامي النفوذ الإيراني.

ويتوقع المراقبون انتخابات ساخنة في ضوء قانون جديد يعتمد القائمة النسبية، ما فرض على فرقاء المشهد اللبناني إعادة بناء تحالفاتهم السياسية، وخلق نوع من التنافس داخل القائمة الواحدة لشمول النظام الجديد ما يعرف بـ"الصوت التفضيلي" لحسم أولوية التمثيل داخل القائمة.

ويعمل الحزب الموالي لإيران على سحب العملية الانتخابية على الأرضية الطائفية بتركيزه على ما يسميه بـ"ثوابت الجنوب"، لكن تصريحات قادته المتشنجة تعكس مخاوف من عقاب الناخبين اللبنانيين للحزب الذي جر البلاد لأتون الحرب الأهلية في سوريا إلى جانب النظام السوري الذي كان حتى وقت قريب جاثما على صدر اللبنانيين.

وعلى الساحة العراقية التي تشهد أيضا انتخابات برلمانية في 12 من الشهر نفسه يتوقع غالبية المراقبين أن يحسمها رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي في وقت تشهد فيه البلاد مزاجا عاما معاديا للخطاب المذهبي.

وتبدو إيران أكثر القوى الفاعلة على الساحة العراقية تضررا من سيادة الخطاب المعادي للمذهبية، ونفض العبادي يده مطلع العام الجاري من تحالف جمعه بمليشيا الحشد الشعبي، الأمر الذي ألقى بظلاله على مستقبل العراق وبات النفوذ الإيراني في البلاد في وضع معلق ومحل تساؤل.

وتخوض فصائل من الحشد الشعبي الانتخابات عبر تحالف تحت مسمى ائتلاف الفتح، بعدما أغضب القيادات الموالية لإيران تقارب بين العبادي وإياد العلاوي الذي يمثل التيار المدني دون العودة لقادة الحشد.

وعكست تحركات العبادي رغبة متزايدة للانفصال عن حزب الدعوة الذي يتبع سياسات ولاية الفقيه في إيران، وتشكيل كيان حزبي جديد بالتحالف مع تكتلات سياسية ذات صبغة مدنية، بحسب المراقبين، بالإضافة لرغبة رئيس الوزراء المنتهية ولايته في الانفتاح على الولايات المتحدة على حساب علاقات طهران ببغداد.

الاستراتيجية التي يضعها العبادي لهندسة علاقات أكثر تحفظا تجاه إيران تأتي في وقت سحبت فيه المرجعيات الدينية في النجف الشرعية عن تحالف مليشيا الحشد في الانتخابات البرلمانية، حيث رفض علي السيستاني ومقتضى الصدر استغلال اسم الحشد الشعبي في العملية السياسية ما وضع تحالف الفتح الذي شكله قادة الحشد في وضع موقف صعب.

وبالتزامن مع الانتخابات العراقية، يعتزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حسم موقفه من الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع الدول الست الكبرى، ويرغب البيت الأبيض في تعديله.

وندد الرئيس الأمريكي مجددا، الإثنين، بالاتفاق النووي وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره النيجيري محمد بخاري في البيت الأبيض، إن "هذا الاتفاق تنتهي صلاحيته في غضون 7 أعوام، وعندها سيكون بإمكان إيران أن تطوّر أسلحة نووية".

وأضاف ترامب أن هذا الاتفاق "غير مقبول"، مشددا على أنه "لم يوافق عليه كثيرون، وهو اتفاق فظيع بالنسبة للولايات المتحدة".

ويترقّب العالم في 12 مايو/ أيار قرار ترامب بشأن ما إذا كانت الولايات المتحدة ستبقى أم لا، كجزء من الاتفاق الدولي الذي تم توقيعه في يوليو/ تموز 2015 في فيينا، بين إيران من جهة وألمانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا من جهة ثانية.

ولفت ترامب خلال المؤتمر الصحفي إلى أنه سيتخذ القرار في 12 مايو الجاري، وقال: "لن أقول لكم ما هو القرار الذي سأتخذه ولكن في الموعد المحدد أو قبله سنتخذ قرارا".


تعليقات