فن

"الخطايا العشر".. دراما خليجية تثير الجدل وتتجاوز الخطوط الحمراء

الأحد 2018.4.29 04:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 867قراءة
  • 0 تعليق
قحطان القحطاني وهيفاء حسين

قحطان القحطاني وهيفاء حسين

مهما سعى الإنسان إلى المثالية والكمال فلا شيء يحول دون وقوعه في الخطيئة وارتكابه المعاصي، وقد يكون نتيجة ذلك ندم كبير، ولأن كل إنسان خطّاء، فالخطاؤون كثر في الدراما الخليجية "الخطايا العشر" للكاتب حسين المهدي والمخرج علي العلي، التي تعرضه mbc في رمضان.  

تدور أحداث المسلسل حول الندم وتأثيره على الإنسان وأسبابه ونتائجه من خلال نماذج مختلفة ومتعددة من الشخصيات، منها رجل يعيش حالة صراع مع الندم في كل مواقف حياته، وامرأة لها مخططاتها وحساباتها حيث لا يمنعها شيء عن تحقيق طموحاتها.

يجمع العمل كل من هيفاء حسين، وعبدالمحسن النمر، وعبدالله بوشهري، وروان مهدي، وريم أرحمة، ومحمد صفر، وفاطمة الحوسني، وإبراهيم الحساوي، وسعود بوشهري، وعبدالله ملك، ونور، ونور خالد الشيخ.

يطرح المسلسل موضوعاً مثيراً للجدل، ويتجاوز الخطوط الحمراء أحياناً ليدخل في عالم الشك الذي يجد طريقه إلى إحدى العائلات، مهدداً بدمار تلك العائلة، هنا سيعيش أبطال الحكاية لحظات قاتلة على مدى الخط الدرامي للأحداث، حيث قد "لا تحصي تلك اللحظات أصابع اليد العشرة"، حسب تعريف الكاتب حسين المهدي لعمله، فيما يشير المخرج علي العلي إلى أن العمل هو من النصوص الثرية بالمضامين الدراميّة.

هيفاء حسين.. زوجة ثانية أنانية ومسيطرة

هيفاء حسين

توضح النجمة البحرينية هيفاء حسين أن "فريق العمل اجتهد لتقديم مسلسل جيد يليق بالمشاهدين، في إطار سعينا الدائم والمستمر للارتقاء بذائقة الجمهور"، معربة عن تفاؤلها بـ"عرض العمل على mbc، الأمر الذي يزيد من فرص النجاح في شهر رمضان، وبإدارة المخرج علي العلي صاحب الرؤية الإخراجية الجميلة، والذي عمل كثيراً على نفسه حتى صار لاسمه مكانة كبيرة في عالم الدراما الخليجية".

وتشرح "حسين" عن شخصية هناء التي تقدمها في العمل، وتقول: "أجسد دور الزوجة الثانية لرجل طلق زوجته الأولى، ولكنه ظل على تواصل معها بسبب وجود الأولاد، لذا عادة ما تكون (هناء) دائمة القلق والخوف على بيتها وأسرتها من فكرة عودة زوجها إلى عائلته الأولى والتخلي عنها، تصرفاتها أنانية ومتشددة وتفرض سيطرتها على زوجها والأولاد، الأمر الذي سيدخلها لاحقاً في مشاكل كثيرة".

وتضيف: "ما يقال عن الشخصية أنها شريرة، لكننا كبشر نمتلك دوافع الخير والشر، وأحياناً قد يكون الشر بهدف الدفاع عن النفس"، كاشفة أن ارتباطات الشخصية ستكون مع 3 عائلات، أفرادها هم زوجها في العمل وهو قحطان القحطاني، ونور وعبدالله بوشهري وفاطمة الحوسني وريم أرحمة، وكذلك مع عبدالمحسن النمر في شخصية الدكتور سلمان، لكن ليس في إطار عمله الإعلامي".

عبدالله بوشهري... خطيئة واحدة تقلب الأحداث

عبدالله بوشهري في مشهد من المسلسل

من جانبه يشير النجم عبدالله بوشهري إلى أن "المعروف عن كل من الكاتب حسين مهدي والمخرج علي العلي جرأتهما في الطرح الدرامي، وتسعدني المشاركة في هذا العمل، وإذا حقق النجاح المنتظر سيكون شيئاً جميلاً للبحرين، بعد فترة طويلة من غياب الأعمال البحرينية عن الشاشات العربية والخليجية".

ويؤكد بوشهري أنه يقدم شخصية جديدة لم يسبق له تقديمها في الدراما، وعن ذلك يقول: "أحببتها لأنها بعيدة عن الأدوار الرومانسية التي وضعت فيها منذ سنوات وحتى اليوم، إذ أؤدي شخصية الطبيب إبراهيم".

ويردف: "في الحلقة الأولى ستقع الخطيئة الأولى التي تؤثر على مجرى الأحداث وسير الشخصيات، بعدها يسافر إبراهيم إلى أحد البلدان، وهذا الخط الدرامي يعطي طابعاً إنسانياً للعمل".

ويلفت إلى أن "أسلوب كتابة العمل جعل كل الشخصيات رئيسية ولكل منها خطها الدرامي الأساسي في سياق الأحداث، في عمل يعتمد على البطولة الجماعية بامتياز ويتميز بإيقاع سريع".

ورغم تصوير "الخطايا العشر" في البحرين يؤكد بوشهري أنه لم يشعر بالغربة، "لأن روح التفاهم كانت سائدة طيلة الوقت خلال التصوير، ولأن العمل يضم وجوهاً سبق لنا اللقاء معها عدة مرات في الدراما الخليجية، مثل ريم أرحمة ونور وروان محمد سفر وغيرهم".

كما يشيد بالعمل مع المخرج علي العلي، فيقول: "وجدته متعاوناً ومحترفاً ومتميزاً في رؤيته الإخراجية، إضافة إلى ذلك صورنا في مواقع جديدة، لم أكن أعرفها سابقاً، ومن ثم نقدم أماكن جديدة مغايرة عن تلك التي نستخدمها في الدراما الكويتية".

عبدالمحسن النمر.. متعدد الوجوه والأقنعة

عبدالمحسن النمر

يشير النجم السعودي عبدالمحسن النمر إلى أنه يقدم في هذا العمل شخصية الدكتور سلمان، وهو المتخصص في علم الأسرة، واصفاً الشخصية بـ"العجيبة".

ويقول إن "الرجل لديه برنامجاً يقدم فيه النصائح للناس ويوجههم بشكل علمي رائع، ولكن بيته من زجاج! لذا فهو متناقض جداً".

الشخصية تحمل وجوهاً كثيرة إحداها في البرنامج الذي يقدمه، والثانية في بيته وفي كيفية معاملة زوجته، وشخصية ثالثة مع المعجبين، وعندما يرتبط بحب جديد تخرج الشخصية الرابعة".

يضيف النمر أن "الشخصية التي أقدمها صعبة كونها مركبة ومعقدة ومتعددة الوجوه والأقنعة، فضلاً عن كونها في غاية التشويق أيضاً، ولأنني أقدم برنامجاً تلفزيونياً فقد حاولنا أن نجعله برنامجاً قائماً بذاته لجهة الديكور وجعله مشوقاً في الأسلوب وطريقة التقديم، لذا استفدت من خبرة ووجود الإعلامي خالد الشاعر معنا".

  سهير بن عمارة وعبدالمحسن النمر

ويضيف النمر: "هذ أول تعاون حقيقي لي مع المخرج علي العلي، والثاني مع الكاتب حسين المهدي الذي قابلته منذ 3 سنوات مع سيدة الشاشة الخليجية حياة الفهد".

ويوضح: "على مستوى مساحة الدور لعله ليس بالمساحة الواسعة جداً، ولكن شدتني القضية التي يطرحها العمل، لكونه يناقش قضية حساسة عن الازدواج في شخصية الإنسان، وكيف تتصرف شخصية إعلامية عامة عندما تجد نفسها بين نارين، فهؤلاء المنظرون الذين يطلون عبر الشاشات ليسوا معصومين بالطبع عن الخطأ، أما أسرياً.. فهل يستطيع هذا الرجل أن يكون نموذجاً مشرفاً كذلك الذي يتحدث عنه على الشاشة؟ علماً أنه يظهر عكس ما يبطن، كما نطرح من خلال هذا الدور كيف يمكن أن يكون لإنسانٍ ما القدرة على إقناع الناس وتوجيههم بأسلوب معين وهو من داخله متناقض تماماً مع ما يقدمه".

ويضيف: "سعيد بلقاء زميلتي هيفاء حسين، التي تجمعنا علاقة أُسريّة طيّبة، فقد ترافقنا منذ بداية مشوارها، وهي إنسانة عفوية دائماً والتعامل معها فنياً بسيط إذ ليس عندها أي ادعاء، هي باختصار عبق جميل تضفي رونقاً جميلاً على العمل".

قحطان القحطاني

قحطان القحطاني وهيفاء حسين

من جانبه، يؤكد الممثل ومنتج العمل البحريني قحطان القحطاني أن "الخطايا العشر" سيكون مختلفاً عن الأعمال البحرينية الأخرى، لافتاً إلى أن "هدفي هو تحريك الدراما البحرينية، خصوصاً أن معظم من نراهم من بحرينيين مشاركين في الدراما الخليجية هم بشكل عام مخرجين وكتاب وممثلين، لذا فقد كان هدفي استثمار الطاقات وإعادة الروح الى الدراما في البحرين، عبر تطعيم العمل بمجموعة من نجوم الخليج البارزين".

ويشرح القحطاني أن "الكاتب حسين المهدي معروف بجرأة الطرح والسقف العالي في المناقشة، لذا فنحن أمام عمل فكرته جريئة وحبكته مميزة وشخوصه تتصارع بشكل سلبي وإيجابي، لتسأل.. ماذا ستفرز الخطايا في المجتمع؟".

أخيراً يشدد القحطاني: "أقدم شخصية مختلفة عما قدمته سابقاً، حيث يصعب معرفة طينة هذا الرجل، هل يحب أم يكره؟ يصعب أن تعرف هواه أو بماذا يفكر، ومن ثم نحن أمام شخصية غامضة".

روان الصايغ (روان مهدي) و عبدالله ملك

تعليقات