سياسة

بالفيديو.. البحرين تفكك خلية إرهابية يتزعمها هارب لإيران

الخميس 2017.8.24 06:18 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 566قراءة
  • 0 تعليق
الخلية الإرهابية - من تليفزيون البحرين

الخلية الإرهابية - من تليفزيون البحرين

أعلنت وزارة الداخلية البحرينية، اليوم الخميس، توقيف 7 أفراد من خلية إرهابية مكونة من 10 إرهابيين يشتبه بتورطهم في تنفيذ أعمال إرهابية ويتزعمها أحد الفارين إلى إيران.

ويتزعم الخلية  المدعو حسين علي أحمد داود، 31 عاما، أحد قياديي تنظيم "سرايا الأشتر"، الذراع الإرهابية لما يسمى بتيار الوفاء الإسلامي، مسقطة جنسيته، وهارب في إيران، ومحكوم عليه بالمؤبد في 3 قضايا إرهابية، وحكم آخر بالسجن 15 عاما ومتورط في تشكيل العديد من الخلايا الإرهابية والتخطيط لتنفيذ جرائم إرهابية أدت إلى استشهاد عدد من رجال الأمن، ويدير خلايا إرهابية، وهو على صلة وثيقة بالحرس الثوري الإيراني والمدعو مرتضى السندي.


وقالت الوزارة، في بيان صحفي، اليوم، إنها ألقت  القبض على 7  من عناصر  الخلية، على رأسهم حسن مكي عباس حسن "27 عاما"، عامل، ومرتبط  بالمدعو حسين علي أحمد داود، ويعد المقبوض عليه الرئيسي، مسؤول عن صناعة العبوات المتفجرة لصالح تنظيم سرايا الأشتر ومنها العبوات التي تم تحريزها بمنطقة صدد في مارس الماضي، وتلقى تعليمات من داود بمواصلة نشاطه في صناعة المتفجرات، بجانب تخزين المواد المهربة من الخارج وإنشاء مخزن للغرض ذاته. 

كما يعد حسن مكي عباس حسن، متورطا في قضايا صناعة وحيازة عبوات قابلة للتفجير وشارك في عمليات نقل وتصنيع العبوات الناسفة منذ عام 2013، وتلقى دروسا نظرية وعملية على كيفية صناعتها.

وأوقفت السلطات كذلك المدعو محمود محمد علي ملا سالم البحراني، 33 عاما، معلم لغة عربية، قام بتدريب المقبوض عليه الرئيسي في القضية حسن مكي عباس، على كيفية تصنيع العبوات المتفجرة، كما تسلم منه حقيبة تحتوي على سلاح كلاشنكوف ومواد متفجرة، احتفظ بها لفترة ثم قام بإعادتها، وقد تم القبض عليه عقب وصوله إلى البلاد قادما من الجمهورية اللبنانية. 

إلى جانب المدعوة زينب مكي عباس "34 عاما"، التي أخفت بمقر سكنها في المالكية حقائب تحتوي على مواد متفجرة وسلاح كلاشنكوف تخص شقيقها المدعو حسن مكي عباس، قبيل إلقاء القبض عليه، ثم طلبت لاحقا من زوجها المدعو أمين حبيب علي نقلها من المنزل. 

وأوقف كذلك المدعو أمين حبيب علي جاسم "32 عاما، موظف"، الذي قام بنقل الحقائب التي تحتوي على سلاح الكلاشنكوف والمواد المتفجرة التي تسلمها من زوجته، شقيقة المقبوض عليه الرئيسي في القضية، وتسليمها للمدعو حسين محمد حسين خميس لغرض إخفائها. 

كما ألقي القبض على حسين محمد حسين خميس "39 عاما، سائق" ، قام بإخفاء حقائب المتفجرات وسلاح الكلاشنكوف المذكور بمسكنه في منطقة "دار كليب".  

والمدعو حسن عطية محمد صالح "37 عاما، سائق"، قام بشراء بعض المواد الداخلة في صناعة العبوات المتفجرة مرات عدة، منها الكرات المعدنية وكذلك تجهيز أسطوانات الغاز لاستخدامها في عمليات التفجير، بتكليف من قبل المدعو حسن مكي عباس. 

وأعلنت الداخلية البحرينية، في بيانها، توقيف حسين إبراهيم محمد حسن ضيف "27 عاما، عامل"، تم تجنيده من قبل المدعو حسن مكي عباس، وقام بتسلم ونقل المواد الداخلة في صناعة العبوات المتفجرة من مناطق عدة؛ منها كرزكان ودمستان، وتخزين بعضها في منزله بشكل مؤقت. 

ونوه البيان بأن أعمال البحث والتحري لا تزال متواصلة للقبض على بقية العناصر الإرهابية الهاربة، المدعو السيد هادي حسن مجيد رضي "26 عاما، سائق"، وهو محكوم عليه ومطلوب في قضايا إرهابية، منها استعمال مواد متفجرة لتعريض حياة الناس للخطر، والشروع في القتل، وإشعال حريق عمدا، إلى جانب صناعة وحيازة عبوات قابلة للتفجير تنفيذا لغرض إرهابي، إلى جانب المتهم الثاني المدعو صادق محمد عبد الرسول درويش"25 عاما، سائق"، محكوم عليه ومطلوب في قضايا إرهابية، منها إشعال حريق عمدا، وصناعة وحيازة عبوات قابلة للتفجير، وتعريض وسائل النقل العام والاتصالات للخطر، والإتلاف عمدا.  

كما أسفرت أعمال البحث والتحري وجمع المعلومات عن ضبط كميات من المواد المتفجرة في مواقع مختلفة من قرى "دمستان" و"كرزكان" و"المالكية" و"دار كليب"، تستخدم كورش لتصنيع القنابل محلية الصنع وتخزين المواد الخاصة بصناعة العبوات المتفجرة وذلك وسط مناطق مأهولة بالسكان.

وأضاف البيان أنه، بعد إخطار النيابة العامة واتخاذ كامل الإجراءات الأمنية والقانونية المقررة، انتقلت على الفور فرق الأدلة الجنائية لهذه المواقع؛ لإجراء المعاينات الفنية وتحريز المضبوطات؛ نظرا لخطورتها التدميرية وذلك لنقلها إلى موقع آمن، حيث اتضح أنه تم إعداد هذه المواقع بقصد تصنيع العبوات الناسفة والتخزين.

وتم العثور فيها على كميات كبيرة من المواد شديدة الانفجار والمواد التي تدخل في صناعتها، والتي قدرت بما يفوق 127 كيلوجراما، من بينها ما يزيد على 24 كيلوجراما من مواد "C4 وTATP" ونيترو سيليلوز شديدة الانفجار، بالإضافة إلى مواد كيميائية وعدد من العبوات المتفجرة الجاهزة للاستخدام وسلاح أتوماتيكي وأسلحة أخرى محلية الصنع وصواعق وقنابل يدوية وكميات من الذخائر الحية. 

وباشرت الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية، اتخاذ الإجراءات القانونية المقررة، وإحالة القضية إلى النيابة العامة.

تعليقات