سياسة

مصر.. سيناء أكثر أمناً بعد شهر على "العملية الشاملة"

الخميس 2018.3.8 09:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 395قراءة
  • 0 تعليق
المتحدث العسكري المصري العقيد أركان حرب تامر الرفاعي

المتحدث العسكري المصري العقيد أركان حرب تامر الرفاعي

تعزز العملية العسكرية الشاملة "سيناء 2018"، يوميا بعد يوم، حالة الأمن والاستقرار في شبه جزيرة سيناء، وذلك منذ انطلاقها في التاسع من فبراير 2018.

المتحدث العسكري المصري العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، أكد هذه النتيجة، في مؤتمر صحفي عقده الخميس، وهو الثالث له منذ بدء عملية العسكرية الشاملة.

وقال العقيد الرفاعي، إن خطط وبرامج التنمية الشاملة في سيناء، لم تتوقف بالتزامن مع الحرب على الإرهاب، لافتًا إلى أن 290 مشروعًا مرصودة لتنمية سيناء، تم الانتهاء من 134 منها وجارٍ استكمال 156 مشروعًا.

وأشار إلى أن التعويضات التي حصل عليها المتضررون جراء العملية العسكرية الشاملة "سيناء 2018"، وقال إنها بلغت 900 مليون مصري.

وقدم المتحدث عرضاً تفصيلياً لنتائج أعمال قتال القوات المسلحة المصرية في سيناء، أكد خلاله أنه تم القضاء على 105 أفراد تكفيريين، كما تم القبض على 2829 فردا، ما بين عناصر إجرامية ومطلوبة جنائياً أو مشتبه في دعم العناصر التكفيرية، وتم الإفراج عن عدد كبير منهم بعد اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

وقال المتحدث العسكري المصري، إنه تم تدمير 1907 أوكار ومخازن للعناصر الإرهابية تستخدمها للاختباء وتخزين الاحتياجات الإدارية والطبية والأسلحة والذخائر والألغام والمواد التي تستخدم في تصنيع العبوات الناسفة.

وأسفرت العمليات العسكرية في سيناء أيضاً عن تدمير مركزين إعلاميين، ومركزين آخرين للإرسال تستخدمها العناصر التكفيرية، فضلا عن اكتشاف وتدمير 471 عبوة ناسفة، وكميات كبيرة من مادتي c4 وTNT، والأسلحة والذخائر مختلفة الأعيرة، إلى جانب تدمير 5 فتحات أنفاق بواسطة قوات حرس الحدود والمهندسين العسكريين.


وقال العقيد الرفاعي، إنه تم اكتشاف وضبط تدمير 157 عربة، و387 دراجة نارية خاصة العناصر التكفيرية، وكذلك 41 عربة دفع رباعي محملة بالأسلحة والذخائر على الحدود الغربية والجنوبية، إلى جانب ضبط 129 بندقية خرطوش و461 فردا أثناء محاولات التسلل والهجرة غير الشرعية، وذلك بالتوازي مع ملاحقة العناصر العاملة في مجال زراعة وتهريب المواد المخدرة، فضلا عن تدمير 116 مزرعة لنبات البانجو، وضبط حوالي 51,6 طن مواد مخدرة، ومليونين و150 ألف قرص مخدر.

وأكد المتحدث العسكري المصري التزام القوات بالحفاظ على القواعد والضوابط والمعايير الخاصة بحقوق الإنسان، وتوفير الحماية الكاملة للمدنيين من أبناء الشعب المصري، في جميع المناطق التي تشهد عمليات مداهمات أمنية والالتزام الدقيق بقواعد الاشتباك المعمول بها دولياً.

وأشار إلى أنه نتيجة للأعمال القتالية الباسلة للقوات المسلحة المصرية، استشهد 16 من أبطال الجيش المصري، وأصيب 19 آخرون أثناء مداهمة البؤر الإرهابية.

وشدد على استمرار القوات المسلحة المصرية في توفير الحصص التموينية لأهالي سيناء بمناطق العمليات، وفتح منافذ للخدمة الوطنية، بالإضافة إلى قيام محافظة شمال سيناء بالتنسيق مع وزارة التموين المصرية، بتوفير الخضراوات والسلع التموينية اللازمة لأهالي شمال سيناء.


تعليقات