سياسة

ليبيا.. مقتل قيادي داعشي في بني وليد

الأربعاء 2018.6.6 03:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 448قراءة
  • 0 تعليق
الجيش الليبي يواصل تنفيذ مهامه بنجاح في درنة

الجيش الليبي يواصل تنفيذ مهامه بنجاح في درنة

قالت الولايات المتحدة، الأربعاء، إنها نفذت ضربة جوية دقيقة قرب بلدة بني وليد الليبية، مما أدى إلى مقتل أربعة من أعضاء تنظيم داعش الإرهابي.

وقالت القيادة الأمريكية في أفريقيا "تشير تقديراتنا الراهنة إلى عدم سقوط قتلى مدنيين في هذه الضربة".

وأكدت وسائل إعلام ليبية، أن الغارة قتل فيها قيادي بارز بالتنظيم في منطقة إشميخ بمدينة بني وليد غرب ليبيا.

وقالت وسائل إعلام ليبية إن القيادي الداعشي يدعى عبدالعاطي أشتيوي أبو ستة، الملقب بـ"الكيوي"، ومكنى بـ"أبو مسلم الليبي". 


و"الكيوي" من سكان سرت وينتمي لتنظيم داعش الإرهابي. قُتل أحد إخوته في العراق، فيما تمكن إخوته الأربعة الآخرون، القياديون في داعش أيضا، من الفرار إلى ضواحي مدينة بني وليد بعد الهروب من سرت.

أما الإرهابي عبد العاطي ذهب إلى سوريا، وظهر في أحد الفيديوهات هناك، خلال تواجده في أحد المعسكرات.


فيما أعلنت شعبة الإعلام الحربي، التابعة للجيش الوطني الليبي، إصابة أحد أفراد الكتيبة 155 المقاتلة برصاص قناص في محاور القتال بمدينة درنة، مؤكدة أنه يجرى إسعافه وهو الآن بصحة جيدة.

وأكدت شعبة الإعلام الحربي أن قوات الجيش الليبي تمكنت من إلقاء القبض على عدد من الإرهابيين أثناء تقدمها داخل درنة.

وكانت عناصر مكتب مكافحة الإرهاب في درنة قامت بعمليات تمشيط واسعة داخل منازل حي السيدة خديجة.

وكان مراسل "العين الإخبارية" قد أفاد، صباح الأربعاء، بأن الجيش الليبي يخوض اشتباكات عنيفة مع الجماعات الإرهابية وسط المدينة وفي حيي شيحا والسلام.

وأعلن القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، الإثنين الماضي، انطلاق المرحلة الثانية من عملية تحرير مدينة درنة من الجماعات الإرهابية، وذلك بعد نجاح المرحلة الأولى، وتمكن قوات الجيش من السيطرة على مناطق عدة في المدينة الساحلية بنسبة 75% من مساحتها.

تعليقات