سياسة

واشنطن بوست تكشف حقيقة إنذار هاواي الكاذب

الأربعاء 2018.1.17 01:24 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 215قراءة
  • 0 تعليق
تحذير كاذب بصاروخ باليستي متوجه إلى هاواي

تحذير كاذب بصاروخ باليستي متوجه إلى هاواي

الضغط على "زر خطأ" كان التفسير الرسمي حول التحذير الكاذب الذي أصاب الناس بالهلع في هاواي، صباح السبت، الذي نبه الناس إلى هجوم غير حقيقي بصاروخ باليستي في طريقه إليهم، حيث قال مدير وكالة إدارة الطوارئ في هاواي فيرن مياجي، إنه تم الضغط على زر خطأ. 

لكن المراسلة بصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية آيمي وانج، أفادت بأن الموظف الذي تسبب في هذا الخطأ كان بالفعل يعمل عبر قائمة خيارات على برنامج الحاسوب، حيث ضغط الاختيار غير الصحيح.

وأصدرت سلطات ولاية هاواي، الإثنين، صورة لتلك القائمة، تلقتها "واشنطن بوست"، وتلقي الضوء حول سبب كون الأمر مربكًا.

تتكون القائمة من مزيج من الخيارات، تمتد ما بين إنذارات المفقودين، والتحذيرات من تسونامي، إلى إغلاق الطرق، بعضها بلغة إنجليزية سهلة، في حين أن التحذيرات الأخرى متضمنة واحدًا لهجوم صاروخي، تستخدم حروفا أولية أو اختصارات، مثل: (بي - إيه - سي - أو - إم) وهي اختصار للقيادة الأمريكية في المحيط الهادئ ومقرها هاواي.


ولا تتضمن القائمة خيار إنذار كاذب لدفاع صاروخي باليستي، والذي تمت إضافته الآن في الجزء العلوي من الصورة، والتي أشارت إليها السلطات لأغراض التوضيح.

لم تصدر ولاية هاواي أي تصحيح للإنذار إلا بعد مرور 38 دقيقة، وهاجم مسؤولون ومنظمات إخبارية الولاية بسبب رسالة "التحذير الخاطئ" عبر موقع "تويتر" ووسائل التواصل الاجتماعي.

وقال حاكم ولاية هاواي ديفيد إيج: "أتمنى لو يمكنني قول إنه كان هناك سبب بسيط لاتخاذ كل هذه الفترة للحصول على تصحيح للإنذار الخاطئ، معربًا عن أسفه بشأن تهديدات القتل التي تلقاها العاملون بوكالة إدارة الطوارئ في هاواي منذ الحادث.

كان سكان ولاية هاواي قد تلقوا إنذارًا كاذبًا، السبت، يقول: "صاروخ باليستي يهدد هاواي، احتموا على الفور في الملاجئ، الأمر ليس تدريباً".


والسبب في هلع أهالي الجزيرة ليس فقط محتوى الرسالة، وإنما أنه كان قد سبق لكوريا الشمالية وهددت أكثر من مرة باستهدافها بصواريخها.

وعندما أوضحت السلطات ما حدث، تحدثت عن وقوع خطأ بشري، حيث قال ديفيد إيج إن الخطأ حدث أثناء إجراء تغيير مناوبة العمل، حيث قام الموظف بالضغط على زر خطأ.

لكن هذا الخطأ تسبب في نشر حالة من الهلع والذعر بين سكان هاواي والسياح، وقامت الفنادق بتنفيذ إخلاءات حتى خروج التصحيح.

تعليقات