تكنولوجيا

الإمارات ضمن البلدان المزدهرة لمؤشر التطور الرقمي لعام 2017

الإثنين 2017.7.31 02:06 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 584قراءة
  • 0 تعليق
التطور الرقمي في الإمارات

التطور الرقمي في الإمارات

كشف تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي حول نتائج "مؤشر التطور الرقمي لعام 2017"، عن أن دولة الإمارات العربية المتحدة جاءت ضمن البلدان المزدهرة من حيث تحقيق مستويات متقدمة في مؤشر التطور الرقمي، حيث حققت الدولة نقاط إجمالية قدرها 3.22 وفقاً للمؤشر، مما يجعلها السوق الأكثر تقدماً في العالم العربي فيما أحرزت المرتبه 22 عالميا.

وتعد البلدان المزدهرة تلك التي تتمتع بتطور رقمي عالي، وقد صنّف البحث كل من الإمارات العربية المتحدة، ونيوزيلندا التي حلت في المرتبة 14 بنتيجة 3.54 نقطة، وسنغافورة في المرتبة 6 بنتيجة 3.69 نقطة ضمن الدول المزدهرة رقميا، ليعكس دورها الرائد في دفع الابتكار والتطور.

وتصدرت الصين مرة أخرى المركز الأول للمؤشر، حيث صنفت من أكثر الأسواق المهيمنة عالمياً في تطوير اقتصاداتها الرقمية، بينما صنفت الإمارات العربية المتحدة في المرتبة 10.

وتعقيبا على هذه المرتبة الهامة، قالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، مدير عام مكتب دبي الذكية: "لقد قطعت دولة الإمارات شوطاً طويلاً في المجال الرقمي منذ أن أطلقت قيادتنا الرشيدة خطة دبي 2021 واستراتيجية مدينة دبي الذكية. حيث إن الاستراتيجيات والمشاريع والمبادرات التي تم تنفيذها في الدولة بشكل عام، وفي دبي على وجه الخصوص، جمعت كل العناصر الضرورية لخلق زخم هائل جعل الإمارات تتصدر المراتب المتقدمة حسب تصنيف المنتدى الاقتصادي العالمي". 

وأضافت الدكتورة عائشة "نحن الآن أمام مسؤولية المحافظة على استمرارية هذا الزخم، وذلك بتوظيف الابتكار واعتماد نظرة مستقبلية نحو المزيد من التطور، حيث إننا وضعنا رؤية مستقبلية وفقاً لتوجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والتي تعد المحرك الذي سيدفعنا للأمام، ونحن نعمل على جعل دبي أذكى وأسعد مدينة في العالم". 

وقد تصدرت بلدان الشمال الأوروبي وسويسرا المراكز الأولى في مؤشر التطور الرقمي لهذا العام، حيث جاءت النرويج والسويد في المركزين الأول والثاني وحققتا 3.79 نقطة لكل منهما، ثم تلتها سويسرا في المركز الثالث بـ 3.74 نقطة، والدنمارك وفنلندا في المركزين الرابع والخامس على التوالي بـ 3.72 نقطة.  

وتضمنت المراتب الـ 60 الأولى للمؤشر 5 دول عربية، حيث تصدرت الإمارات العربية المتحدة قائمة هذه الدول في المرتبة الـ 22 عالمياً، تليها المملكة العربية السعودية في المركز الحادي والثلاثين بعدد نقاط 2.80، والأردن في المرتبة الأربعين بعدد نقاط 2.41، والمغرب في المرتبة الخمسين بعدد نقاط 2.12، ومصر في المرتبة الـ 54 بعدد نقاط 1.74، والجزائر في المرتبة الـ 57 بعدد نقاط 1.64. 

ويعتمد المؤشر على تقييم شامل مستنداً على بيانات ترصد مسار تطور الاقتصاد الرقمي لـ 60 بلداً، ضمن أكثر من 100 مقياس مختلف عبر 4 محفزات رئيسة تشمل: شروط العرض، شروط الطلب، البيئة المؤسسية، والابتكار والتغيير. وهو ما يعكس مستوى ومعدل التطور الرقمي من ناحية، ويحدد أيضا سبل للاستثمار والابتكار وأولويات السياسة العامة من ناحية أخرى.

ويصنف مؤشر التطور الرقمي البلدان ضمن 4 فئات هي: البلدان المزدهرة ، المتقدمة - (التي تتمتع بتقدم رقمي عال، ولكن تُظهر تباطؤا في التقنية الرقمية)، البلدان الصاعدة - (التي تعدّ منخفضة في درجاتها الحالية من الرقمنة، ولكنها تتطور بسرعة كبيرة جداً)، والبلدان الراكدة -(التي تواجه تحديات كبيرة مع انخفاض التقنية الرقمية). 

والجدير بالذكر أن البلدان الخمس الأعلى تصنيفاً لهذا العام هي كلها من فئة المتقدمة، مما يعكس التحديات المتمثلة في الحفاظ على النمو. يذكر أن اثنتين من أهم دول الاقتصاد في العالم وهما الولايات المتحدة الامريكية وألمانيا تقعان على الحدود بين البلدان المزدهرة والبلدان المتقدمة تليهما اليابان. 

تعليقات