ثقافة

بالصور.. ثالث عجلات الملك الذهبي تصل المتحف المصري الكبير

الثلاثاء 2017.12.19 10:09 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 561قراءة
  • 0 تعليق
تجهيز العجلة الحربية قبل نقلها للمتحف الكبير

تجهيز العجلة الحربية قبل نقلها للمتحف الكبير

وصل إلى المتحف المصري الكبير، اليوم الثلاثاء، العجلة الثالثة من عجلات الملك توت عنخ آمون الحربية، برفقة سترتين من المنسوجات الخاصة بالملك الذهبي. 

وشهد المتحف في مايو/أيار الماضي نقل أول عجلة حربية للملك الذهبي من المتحف المصري بميدان التحرير بالقاهرة، وتم بعدها بفترة نقل العجلة الثانية، ونقلت اليوم الثلاثاء العجلة الثالثة في حراسة أمنية مشددة، ويتبقى ثلاث عجلات أخرى سيتم نقلها تباعا، تمهيدا لافتتاح المتحف جزئيا في عام 2018.

وقال د. طارق توفيق المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير: إن عملية نقل العجلة تأتي ضمن المشروع المصري الياباني المشترك، والذي بدأ في عام 2016 بالتعاون بين مصر واليابان ممثلة في جامعة طوكيو الوطنية، وبدعم من هيئة التعاون الدولى اليابانية "الجايكا"، ويتضمن نقل وترميم وعرض ٧٢ قطعة أثرية أهمها قطع الملك توت عنخ آمون، والتي تم اختيارها بعناية لتكون ضمن القطع التي سيتم عرضها عند الافتتاح الجزئي للمتحف.


ومن جانبه قال عيسى زيدان مدير عام الترميم الأولي ونقل الآثار بالمتحف المصري الكبير: إن عملية الترميم الأولى والتغليف استغرقت نحو أربعة أسابيع، حيث تم لأول مرة تغليف جسم العجلة الحربية والعرش كقطعة واحدة، الأمر الذي تطلّب معه عمل احتياطات وإجراءات خاصة، ووضع خطة علمية لعملية التغليف وتأمين العجلة، واختيار مسار الطريق الآمن لنزولها من الدور العلوي بمكان عرضها بمتحف التحرير إلى الدور الأرضي، وخروجها بأمان من الباب الشرقي.

وأكد "زيدان" أن فريق العمل استخدم مواد وخامات تغليف خالية من الحموضة، ووحدات معدنية ماصة للاهتزازات مقدمة من شركة "نتسو نيبون" أكبر شركات نقل الآثار في اليابان، بالإضافة إلى استخدام الأجهزة العلمية لقياس الحرارة والرطوبة وشدة الاهتزازات أثناء عملية النقل، واستخدام حافظات للصناديق الخشبية للوقاية من الأمطار.


وفي سياق متصل أفاد حسين كمال مدير عام الشؤون الفنية للترميم بالمتحف الكبير أن فريق العمل قام بتوثيق العجلة الحربية والنسيج باستخدام الأجهزة الحديثة، وتقنية التصوير ثلاثي الأبعاد قبل البدء في عملية النقل، كما تم إجراء أعمال الترميم الكامل لها، والفحوص والتحاليل اللازمة بمعامل الترميم بالمتحف الكبير.


تعليقات