سياسة

بالفيديو.. مدير مركز أبحاث أوروبي: قطر مصرة على تمويل الإرهابيين

الثلاثاء 2017.7.18 05:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 561قراءة
  • 0 تعليق
بورتشل في ندوة بعنوان "الأزمة الخليجية وعلاقتها بأوروبا"

بورتشل في ندوة بعنوان "الأزمة الخليجية وعلاقتها بأوروبا"

اعتبر ريتشارد بورتشل، مدير الأبحاث والتواصل في مركز "تريندز" للبحوث والاستشارات في بروكسل أن المشكلة مع قطر أنها تواصل الإصرار على تقديم التمويل والدعم للأنشطة الإرهابية . 

وأوضح في مقابلة على هامش ندوة بعنوان "الأزمة الخليجية وعلاقتها بأوروبا وتأثيرها عليها"، إن وزارة الخزانة الأمريكية تقول إن قطر توفر سلطات قضائية متساهلة لتمويل جماعات مصنفة باعتبارها إرهابية معروفة.

وأضاف أنه علاوة على ذلك، لدى الحكومة القطرية إصرار على رفض التعاون مع النظام الدولي، ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ووزارة الخزانة الأمريكية ونظام مكافحة الإرهاب التابع للاتحاد الأوروبي أيضا.. الدول الأخرى في المنطقة تعمل على التعاون مع الآخرين وتتخذ إجراءات بنفسها.. قطر فقط ترفض هذا.. وتلك هي المشكلة الأكبر.

وردا على سؤال حول لماذا ينبغي على أوروبا أن تقلق بهذا الشأن، أجاب بأن "تمويل ودعم الإرهاب هو قضية عالمية، وجميعنا تأثر به.. الإرهاب يهاجم الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا، وأوروبا تواجه عدة صعوبات مع الهجمات الإرهابية، والكثير منها يغذيه أفكار وتطرف يأتي من المنطقة".

وأشار إلى أنه "على سبيل المثال قناة الجزيرة توفر منصة للأفراد لتمجيد الآراء الإرهابية والاحتفاء بها، وفي المقابل يمكن القول إن لدينا هنا الكثير من خطاب الكراهية في أوروبا، ولذلك فإن مصادر المعلومات والأنشطة لديها قاعدة في قطر ولديها تأثير على المجتمعات الأوروبية".

وتابع: "في الوقت الراهن هناك بعض الأبحاث الجارية، ونحن نجمع بعض الوثائق الواقعية التي تزودنا بالأدلة، ومن الواضح أن المواقف تظهر روابط مباشرة وواضحة وثابتة، ولدينا أدلة واقعية على توفير قطر التمويل لتنظيم القاعدة في أنحاء العالم، نعم هذا موجود".

وارتأى بورتشل أن "هذه مشكلة حكومية لأن الأدلة أظهرت أن الحكومة متورطة بشكل مباشر في مؤسسات وكيانات، وهي مشكلة حكومة أيضا لأن الحكومات مطلوب منها وضع وقائية النظام، لا يمكنك السماح بأن تستخدم أنظمتك المصرفية كخطوط مباشرة لتمويل الإرهاب".

وزاد بالقول: "لا يمكنك السماح لمواطنيك الذين يعملون على أراضيك بأن يجمعوا التبرعات لجماعات مصنفة باعتبارها إرهابية، لذلك هي مشكلة حكومية في المقام الأول".

ومضى قائلا: "لن أقول إن هذا إذعان للضغط بل سأقول إن هذا توافق مع المعايير الدولية، قطر مثل كل الدول.. يجب عليها أن تتوافق مع المعايير الدولية، وتتعاون مع النظام الدولي لجمع جهودنا سويا لإنهاء هذا الدعم والتمويل".

وعندما سئل لماذا تفعل قطر ذلك؟ ما هو دافعهم؟ أجاب: "من الصعب فهم الأمر ولن نتوصل إلى إجابة واضحة عن سبب استخدام قطر هذا الشكل من السياسة لدعم الأنشطة الإرهابية بشكل مباشر".

وتابع::" هذا لا وجود لأي تفسير واقعي بشأنه، ما يجعل المشكلة أكثر صعوبة لفهم لماذا يواصلون هذا، لماذا يدعمون ويمولون تلك التنظيمات الإرهابية التي تتسبب في الموت والدمار حول العالم، هذا سؤال مهم يتعين على قطر أن تجيب عليه".

وأعرب عن أمله في إصدار قرار دولي بشأن قطر قريبا، مضيفا: "كما قلنا في وقت سابق إن أساس القرار هو توافق قطر مع المعايير والسلوكيات الدولية، وهذا قرار قطر وأتمنى أن يعملوا عليه قريبًا".


تعليقات