سياسة

هل سينقلب الحرس الثوري على ملالي إيران؟

الأحد 2018.8.12 09:46 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 458قراءة
  • 0 تعليق
محمد آل الشيخ

بعد أن دخلت الحزمة الأولى من العقوبات الأمريكية ضد إيران حيز التنفيذ، أبدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استعداده للجلوس مع إيران على طاولة المفاوضات، ومن الواضح أنه سيعرض عليها شروطا جديدة لاتفاقية جديدة، من شأنها، أو هكذا يرغب، علاج الثغرات التي انسحب بسببها من الاتفاقية النووية التي وقعها سلفه الرئيس أوباما.

أهم تحفظات ترامب على الاتفاقية السابقة أنها لم تعالج نقطتين محوريتين في نشاطات إيران السياسية في المنطقة؛ النقطة الأولى الصواريخ الباليستية.

النقطة الثانية حول نشاطاتها العدائية لدول المنطقة، إضافة -بالطبع- إلى التوقف عن تطوير مفاعلاتها النووية، بالشكل الذي يمنعها من امتلاك أسلحة نووية. ربما أن المرشد علي خامنئي يستطيع أن يوقف -ولو تكتيكيا- نشاطاتها المتعلقة بالصواريخ الباليستية، أما نشاطاتها المتعلقة بالعمل على التدخل في شؤون المنطقة، وتقمص دور نصرة المستضعفين، والتي يصفها الإيرانيون أحيانا بتصدير الثورة، فهي مادة دستورية آمرة، ورثها خامنئي من الدستور الذي ورثه عن مؤسس الثورة الخميني، وتعديل دستور الخميني في عرف كهان إيران، هو في معاييرهم كتغيير (الدين)، أو بلغة فقهية مثل (تغيير الثابت من الدين بالضرورة).

فهم يعتبرون الخميني، وإن لم يصرحوا بذلك علنا، في درجة الأنبياء المرسلين، أو الملائكة المطهرين. وليس لديَّ أدنى شك أن ترامب يعلم ذلك، ويعرف يقينا أن إيران الكهنوتية لا تملك تغييرا مثل هذه المواد الدستورية الآمرة، من هنا يأتي طلب ترامب، الذي هو في تقديري تكتيك ذكي، ومناورة لاستقطاب جزء من الإيرانيين إلى موقف الأمريكيين، وإظهار نظام الجمهورية الإسلامية في إطار يظهر الخامنئي وأركان نظامه في خانة اليك، فإن قبِل بالتخلي عن الدستور، وأمر بتعديله؛ فهو يدق أول مسمار في نعش جمهورية الخميني، وإن رفض العرض؛ فالعقوبات ستخنق نظامه، وتؤدي به إلى الانهيار حتما.

الملالي الآن في مأزق، وأمامهم خيارات أحلاها في منتهى المرارة؛ لهذا فلا أعتقد أن الإيرانيين قادرون على الخروج من هذا النفق المظلم الذي وجدوا أنفسهم فيه، إلا بتنحية رجال الدين عن السلطة بانقلاب عسكري، واستحواذ جنرالات الحرس الثوري على مقاليد الحكم، وإلا فإن جمهورية الخميني ستنهار حتما.

كما أن ملالي إيران، بكل تفرعاتهم، المتشددون منهم والإصلاحيون، لا يمكن أن يتماهوا مع العصر وشروط البقاء؛ فالنزعة العدوانية التي ينتهجونها لن يقبل بها عالم اليوم إطلاقا، وتحول النظام في إيران من (الثورة) إلى (الدولة)، هو شبه مستحيل، إذا لم يكن هو المستحيل بعينه، والمثقفون في إيران يدركون ذلك تمام الإدراك، لكن هيمنة الحرس الثوري على القرار السياسي في إيران، تجعل قرارا كهذا بمثابة العملية الانتحارية بالنسبة لهذه المؤسسة العسكرية، التي نمت وتعاظمت، حتى أصبح الإيرانيون اليوم يحسبون حسابها بجميع فئاتهم، بمن فيهم رجال الدين أنفسهم، وعلى رأسهم علي خامنئي نفسه.

الآن حزمة من العقوبات الأمريكية جرى تطبيقها على إيران، غير أن الحزمة الثانية واللاحقة، والتي ستطبق بعدها بثلاثة أشهر، هي الأخطر، وهي الكفيلة بخنق الاقتصاد الإيراني خنقا مميتا، وليس في مقدور الإيرانيين مواجهة مصيرهم إلا بالتخلي عن توجهاتهم العدوانية، والاتجاه في سلوكياتهم السياسية إلى التخلي عن العنف والشغب وإثارة الفتن والمشاكل لدول الجوار.

لذلك فالملالي الآن في مأزق، وأمامهم خيارات أحلاها في منتهى المرارة؛ لهذا فلا أعتقد أن الإيرانيين قادرون على الخروج من هذا النفق المظلم الذي وجدوا أنفسهم فيه، إلا بتنحية رجال الدين عن السلطة بانقلاب عسكري، واستحواذ جنرالات الحرس الثوري على مقاليد الحكم، وإلا فإن جمهورية الخميني ستنهار حتما.

نقلا عن "الجزيرة السعودية"

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات