سياسة

كاتب: على ترامب كسر شوكة إيران قبل الانسحاب من سوريا

الأربعاء 2019.1.9 10:45 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 323قراءة
  • 0 تعليق
 الكاتب البريطاني روجر بويز

الكاتب البريطاني روجر بويز

قال الكاتب البريطاني روجر بويز، الأربعاء، إنه يتعين على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كشر شوكة المليشيات الإيرانية في سوريا قبل الانسحاب الأمريكي من هذا البلد.

وأضاف بويز، وهو محرر الشؤون الدبلوماسية في صحيفة "ذا تايمز" البريطانية، أنه "يجب على ترامب إيجاد طرق لإفقاد إيران سيطرتها مع اقتراب الحرب السورية من الانتهاء". 

ويرى بويز أن "مشكلة الغرب هي كيفية الحفاظ على استمرار استراتيجيته في الشرق الوسط، التي تقلصت أمام محاولات احتواء إيران وكسر شوكتها". 

ولفت الكاتب البريطاني إلى أن "طموح طهران كان خلق ممر بري يربط طهران ببيروت، وهو حزام النفوذ الذي يمر عبر العراق وسوريا، والآن ومع انسحاب القوات الأمريكية من سوريا لا توجد طريقة جدية لعرقلة طموحات إيران في سوريا والمنطقة".

وأوضح "بويز" أن حل هذه المعضلة تكمن في أمرين، هما: إقناع ترامب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بوضع قيود على أي تعزيزات للوجود الإيراني في سوريا، وضغط الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين على حكومة العراق لخفض اعتمادها على الكهرباء والغاز الإيرانيين، بسبب التكلفة العالية وتدفق العملة الصعبة على خزائن الحرس الثوري الإيراني، وحزب الله المدعوم من إيران. 

وأشار الكاتب إلى العقوبات التي فرضتها واشنطن على بنك عراقي سهّل عمليات تحويل مالية من قبل إيران. ولكنه استدرك بالقول إن "المطلوب هو وضع حد للممارسات الإيرانية المتمثلة في التعامل مع العراق كخادمة"، على حد تعبيره. 

وقال بويز إنه من مصلحة العراق مواجهة إيران، ومن مصلحة روسيا وقف الأنشطة العسكرية الإيرانية الخبيثة في سوريا.  

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكد، الإثنين، أن الانسحاب الأمريكي من سوريا سيتم بطريقة "حذرة".

وقال ترامب في تغريدة سابقة على ذلك: "سوف ننسحب من سوريا، لكننا لن ننسحب من محاربة داعش والإرهاب"، مشددا على عزم بلاده عدم التوقف عن مجابهة تنظيم القاعدة الإرهابي. 

وأعلن البيت الأبيض بدء عملية سحب القوات الأمريكية المتمركزة في سوريا، للانتقال إلى المرحلة التالية في الحملة ضد تنظيم داعش الإرهابي. 

وكان ترامب أكد، في تغريدة على "تويتر"، أن "الولايات المتحدة هزمت تنظيم داعش في سوريا"، مضيفاً أن ذلك الهدف كان المبرر الوحيد الذي جعله يحتفظ بقوات هناك. 

وينتشر نحو ألفي جندي أمريكي في شمال سوريا، معظمهم من القوات الخاصة، بهدف محاربة تنظيم داعش وتدريب قوات محلية في المناطق التي تمت استعادتها من الإرهابيين.

تعليقات