سياسة

ترامب وكيم.. 3 أو 4 مواعيد ممكنة للقمة المرتقبة

الخميس 2018.4.26 07:06 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 397قراءة
  • 0 تعليق
ترامب وكيم.. قمة مرتقبة

ترامب وكيم.. قمة مرتقبة

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخميس، أن 3 أو 4 مواعيد ممكنة للقائه الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون المرتقب خلال الأسابيع المقبلة، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن هناك 5 أماكن قيد الدراسة. 

وصرح ترامب لشبكة "فوكس نيوز" الأمريكية أن "هناك قراراً علينا اتخاذه، لدينا ثلاثة أو أربعة مواعيد"، ذلك دون الإفصاح عن أي تفاصيل.

ورداً على سؤال عن توقعاته في شأن لقائه المرتقب مع كيم، قال "قد أغادر الاجتماع سريعاً باحترام وقد لا يتم اللقاء، من يعرف؟. ولكن ما يمكنني قوله إن الكوريين الشماليين يريدونه أن يعقد".

وفى وقت سابق، أشار الرئيس ترامب على هامش استقباله رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في ولاية فلوريدا الأمريكية منتصف أبريل/نيسان الجاري، إلى أن هناك 5 أماكن قيد الدراسة للاجتماع التاريخي بينه وبين كيم، والمقرر عقده في أوائل يونيو/حزيران المقبل أو قبل ذلك".

وعندما سئل هل أي منها يوجد بالولايات المتحدة أجاب ترامب "لا". وأكد أن "محادثات مباشرة تجرى على مستويات عالية جداً مع كوريا الشمالية. سوف نرى ما سيحدث، لأن النتيجة هي ما يهم في نهاية الأمر، وليس مجرد التفكير في عقد اجتماع".

من جهتها، رصدت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية مارس/أذار الماضي 9 مدن مختلفة مرجحة لاستضافة القمة المرتقبة بين الزعيمين.


وذكرت الصحيفة أن من بين تلك المدن تأتى بيونج يانج عاصمة كوريا الشمالية أو العاصمة الأمريكية واشنطن أو بكين في الصين وموسكو في روسيا على رأسها، فيما رجحت أيضاً أن تكون جزيرة جيجو الكورية الجنوبية أو بلدة بانمونجوم في المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين أو العاصمة السويسرية جنيف من بين الأماكن المتوقعة.

ونقلت الصحيفة في أبريل/نيسان الجاري عن المحللة السابقة في الاستخبارات المركزية الأمريكية الخبيرة في الشأن الكوري سوي مي تيري، أن طائرة كيم هي من ستحدد مكان انعقاد القمة.

وقالت تيري إن طائرة كيم قديمة. لا أحد يعرف ما إذا كانت تعمل"، مضيفة أن "كوريا الشمالية تمتلك أسطولاً قديماً من الطائرات المدنية يعود إلى الحقبة السوفيتية، وتحلق طائراتها إلى وجهات إقليمية قريبة فقط".

وتكهنت "نيويورك تايمز" باحتمال أن تكون وجهة القمة مدينة يمكن السفر لها من بيونج يانج بالقطار، أسوة بما فعله كيم في مارس/أذار الماضي عندما زار الصين سراً بهذه الوسيلة.

في السياق نفسه، وبالعودة إلى الزيارة السرية الأخيرة التي قام بها مدير الـ(سي آي إيه) مايك بومبيو لبيونج يانج، أوضح ترامب أن لديه "صوراً رائعة" للاجتماع بين بومبيو والزعيم الكوري الشمالي.

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أنه "لم يكن مقرراً أن يلتقي بومبيو كيم جونج أون. لقد تم تنظيم الأمر ما إن وصل بومبيو" إلى كوريا الشمالية.

وتأتي تصريحات ترامب عشية قمة تاريخية بين الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن، عند الخط العسكري الفاصل في شبه الجزيرة الكورية.

تعليقات