سياسة

تونس تتخذ تدابير أمنية وعسكرية على الحدود مع ليبيا

السبت 2019.4.6 10:45 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 550قراءة
  • 0 تعليق
تعزيزات عسكرية وأمنية على الحدود التونسية الليبية

تعزيزات عسكرية وأمنية على الحدود التونسية الليبية

أكد وزير الداخلية التونسي، هشام الفراتي، السبت، أن بلاده تتابع بكل اهتمام تطورات الأوضاع في ليبيا، مشددا على أن هناك احتياطات أمنية وعسكرية على الحدود الغربية والشرقية. 

وذكر الفراتي أن مجلس الأمن القومي التونسي الذي اجتمع، الجمعة، برئاسة الرئيس الباجي قايد السبسي أكد ضرورة ضبط خطة أمنية للاستعداد لأي طوارئ على الحدود مع ليبيا. 

وأشار الفراتي في بيان نقلته وكالة الأنباء التونسية إلى أنّ المنظومة المشتركة بين وزارتي الداخلية والدفاع الوطني تتطور حسب الظروف.

وأوضح أنّه في الفترة الأخيرة وقع إحباط عدّة عمليات إرهابية آخرها الرسائل التي كانت موجهة إلى بعض الشخصيات الوطنية والنقابية والإعلامية، وتم القضاء على 3 عناصر تنتمي إلى كتيبة "جند الخلافة" ومن بينهم أمير هذه الكتيبة.

ومنذ الخميس الماضي، تشهد ليبيا تطورات عسكرية بعدما أعلن قائد القوات المسلحة المشير خليفة حفتر عملية لتحرير طرابلس من قبضة المليشيات الإرهابية.

وقال مكتب إعلام قوات الصاعقة الليبية، في بيان صحفي، مساء السبت: إن قوات الصاعقة دفعت بتعزيزات كبيرة من القوات إلى محاور القتال في طرابلس، لتحرير العاصمة من الإرهابيين والمليشيات المسلحة.

وفي وقت سابق، أعلنت شعبة الإعلام الحربي، اليوم السبت، أن الجيش الوطني الليبي سيطر بالكامل على مطار طرابلس الدولي، وأنه تم تأمينه كنقطة انطلاق للمواقع الأخرى. 

وجاء إعلان سيطرة الجيش بالكامل على المطار بعد أن تمكنت قواته في وقت سابق اليوم السبت، من استعادة السيطرة على البوابة الـ27.


كان الجيش الوطني الليبي أعلن في وقت سابق السبت، أن المنطقة الغربية من البلاد منطقة عمليات عسكرية.

وأكدت القوات الجوية أنه "سيتم التعامل مع أي طائرة تحلق في المنطقة الغربية وضرب المطار الذي أقلعت منه على الفور".

والسبت، سيطر الجيش الليبي على بلدة الساعدية في مدينة ورشفانة، كما دخل "عين زارة" جنوب طرابلس، ودفعت قوات الجيش بتعزيزات إضافية.

تعليقات