ثقافة

نادي تراث الإمارات يطلق مهرجانه الرمضاني الخميس

الأربعاء 2017.5.31 05:42 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 566قراءة
  • 0 تعليق
صور من النسخة الماضية للمهرجان الرمضاني

صور من النسخة الماضية للمهرجان الرمضاني

يطلق نادي تراث الإمارات، مساء الخميس، فعاليات النسخة الثانية عشرة من المهرجان الرمضاني، الذي يستمر على مسرح أبوظبي بكاسر الأمواج حتى 15 يونيو المقبل.

يأتي إطلاق المهرجان الذي أصبح تقليداً سنوياً مميزاً في إطار حرص الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، على إبراز الصورة المشرقة لشهر رمضان المبارك، ورسالة الإسلام السمحة وفضائل الشهر العظيم في نفوس المسلمين، من خلال برنامج ثقافي ديني تراثي يهدف لخلق بيئة مناسبة تتوافق مع روح شهر الرحمة والخير والطاعة، لغايات مدّ جسور التواصل مع الجمهور الكريم والصائمين، وتعزيز الجانب الثقافي والمعرفي وإشاعة أجواء روحانية مشبعة بتقدير واحترام هذا الشهر الذي يتمتع بمكانة عالية وخصوصية لدى الصائمين على جميع المستويات، بجانب تأكيد الاهتمام بالحياة التراثية والأجواء المرتبطة برمضان، من تقاليد وعادات محببة وإرساء نوع من الحوار العلمي الموضوعي بين الجمهور ونخبة من العلماء والمفكرين ورجال الدين والباحثين، في أهم قضايا شؤون الإسلام المطروحة على بساط البحث وتحقيق الشفافية في المناقشة ما بين المحاضرين والجمهور، من خلال برنامج المحاضرات الذي سيقدّم للجمهور بالتعاون والتنسيق مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بأبوظبي. 

ويهدف المهرجان، أيضاً إلى إبراز المكانة الريادية لعاصمة الخير أبوظبي، في تنظيم الأحداث الكبيرة وتحقيق لقاءات شعبية تتناسب، وخصوصية شهر رمضان الكريم، وترسيخ منظومة من الأفكار التي يتبناها النادي منذ إطلاقه الحدث الذي يتطور عاماً بعد عام، في المحافظة على العديد من القيم، والعادات والتقاليد المرتبطة بالمناسبات والمواسم المهمة لدى المجتمع المحلي.

وبحسب اللجنة العليا المنظمة للمهرجان في النادي، فإن البرنامج يحفل بالعديد من الفقرات والفعاليات يتصدرها ندوة خاصة بمناسبة ذكرى وفاة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان من تنظيم وإشراف مركز زايد للدراسات والبحوث التابع للنادي، إلى جانب مجموعة من المحاضرات الدينية المختارة، يقدّمها نخبة من العلماء ورجال الدين في الإمارات والوطن العربي، من أعلام الدعوة والعلم على مستوى العالم الإسلامي، يركز مضمون المحاضرات بشكل رئيس على أهمية شهر رمضان، وأهم الأحداث التي وقعت خلاله على مر فترات العصور الاسلامية الزاهرة، إضافة إلى طرح موضوعات وقضايا آنية توضّح مدى القيمة الإنسانية لرسالة الإسلام بمواجهة التحديات الخارجية وبخاصة الفكر المتطرف والإرهاب، وفي إطار موضوعي يحترم كل الديانات والثقافات، وإبراز صورة الإسلام كدين شمولي لكل عصر وزمان بعيداً عن التعصب.

كما يتواصل برنامج المهرجان مع 5 جولات من مسابقة أفضل مرتل للقرآن الكريم للذكور لفئتي الأشبال والشباب، كذلك أمسية للمالد الإماراتي، فيما يختتم البرنامج بتكريم الفائزين والفائزات في مسابقتي أفضل مرتل ومرتلة. 

وقالت اللجنة العليا المنظمة بهذه المناسبة: إن "المهرجان يسعى إلى تجسيد صورة مشرقة عن تراث وهوية الإمارات، وإحياء ليالي الشهر الفضيل ضمن أجواء روحانية يشارك بها الجمهور الذي اعتاد حضور فعالياته منذ انطلاقته، لتعزيز فكرة الثقافة الجماهيرية من خلال برامج مدروسة مخصصة لجمهور الصائمين، والأسر والعائلات وضيوف الإمارات، والمقيمين فيها وسط حالة ممتزجة بروح التراث الأصيل الذي سيبرز من خلال فعاليات وأنشطة متعددة، مع توفير المتعة البصرية والراحة للجمهور في مرافق القرية التراثية بكاسر الأمواج".




تعليقات