سياسة

أردوغان يطلب تجميد أموال وزيرين أمريكيين.. "إن وجدت"

السبت 2018.8.4 03:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 957قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره التركي رجب طيب أردوغان

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره التركي رجب طيب أردوغان

طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتجميد الأصول المملوكة لوزيري الداخلية والعدل الأمريكيين، في خطوة يدرك أنها مجرد "تحصيل حاصل"، وتعكس على ما يبدو ولعا بالاستعراض.

وتأتي الخطوة الاستعراضية الأردوغانية في مسعى للإيحاء برد تركي على عقوبات فرضتها واشنطن الأسبوع الماضي على وزيرين تركيين على خلفية قضية القس برانسون الذي يحاكم في تركيا بمزاعم دعم الإرهاب.

قال أردوغان، اليوم السبت، إن الخطوات التي تتخذها الولايات المتحدة فيما يتعلق بالقس أندرو برانسون تنم عن عدم احترام لتركيا.

وفي اعتراف مبطن بعدم جدوى الخطوة أشار الرئيس التركي إلى أنه أصدر أوامر بتجميد الأصول المملوكة لوزيري الداخلية والعدل الأمريكيين في تركيا "إن وجدت".

القس أندرو برانسون

وتدهورت العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة، وتحولت إلى أزمة كاملة؛ بسبب محاكمة القس أندرو برانسون الذي ظل محتجزا 21 شهرا في سجن تركي، قبل نقله إلى منزله ووضعه قيد الإقامة الجبرية الأسبوع الماضي.

ويحاول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استغلال قضية القس الأمريكي في القضاء على خصمه كولن، ليكون ورقة ضغط يجاري بها الولايات المتحدة التي رفضت مطلب تسليمه لتركيا. 

وكان برانسون، الذي كان يرعى كنيسة إنجيلية صغيرة في تركيا يبلغ عدد أتباعها 25 شخصا فقط، نفى أمام المحكمة أي صلة بشبكة يقودها الداعية المقيم في الولايات المتحدة كولن، الذي يتهمه النظام التركي بتدبير محاولة انقلاب عام 2016، أو بحزب العمال الكردستاني.

تعليقات