اقتصاد

نظام أردوغان يواصل فرض الإتاوات.. زيادة جديدة في أسعار الوقود بتركيا

الثلاثاء 2019.1.8 09:51 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 842قراءة
  • 0 تعليق
تركيا تفرض زيادة جديدة على أسعار الديزل والبنزين

تركيا تفرض زيادة جديدة على أسعار الديزل والبنزين

تواصل حكومة أردوغان فرض الضرائب على السلع لزيادة مواردها وتقليص عجز الموازنة المرتقب خلال 2019، حيث فرضت الحكومة زيادة جديدة على أسعار الوقود، بمقدار 17 قرشا على سعر لتر البنزين، وبنحو 18 قرشا على سعر لتر الديزل، على أن يبدأ سريان هذه الزيادة اعتبارا من منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء.

جاء ذلك بحسب بيان صادر عن نقابة محطات الإمداد بالطاقة، والنفط، والغاز الطبيعي (EPGİS) ، وتناقلته العديد من الصحف والمواقع الإخبارية التركية.

ووفق التسعيرة الجديدة سيرتفع سعر لتر الديزل في العاصمة أنقرة من 5.76 ليرة إلى 5.94 ليرة، بينما في اسطنبول سيرتفع سعر اللتر من نفس المادة من 5.63 ليرة إلى 5.81 ليرة تقريبا.

أما سعر لتر البنزين فسيرتفع في العاصمة من 5.94 ليرة إلى 6.11 ليرة تقريبًا وفق الزيادة المقررة، وفي اسطنبول سيصل سعر اللتر الواحد إلى 5.99 ليرة بعد أن كان 5.82.

تجدر الإشارة أن الأسعار التي تحددها شركات التوزيع في تركيا، تظهر الاختلافات الطفيفة فيما بينها من مدينة لأخرى؛ بسبب شروط المنافسة.

وكانت الحكومة التركية قد بدأت مطلع العام الجارى فرض ضرائب ورسوم جديدة على مختلف السلع في محاولة منها لتدبير موارد مالية لتقليص عجز الموازنة المرتقب خلال 2019.

ونشرت الجريدة الرسمية في تركيا، الأحد  قرار الحكومة برفع ضريبة الاستهلاك الخاص للسلع التي تصنع من التبغ إلى 67%. 

وشهد الأسبوع الماضي نشر القرار الخاص برفع ضريبة الاستهلاك المحصلة من المشروبات الكحولية بنسبة 13.48%، كما تم فرض زيادة ضريبة بنسبة 10% على رواتب المتقاعدين.

والعملة التركية مرشحة لانخفاضات واسعة النطاق مقابل الدولار خلال العام الجاري، في ظل إقبال المستثمرين القلقين على الأصول الآمنة وبضغوط مخاطر متفاقمة على النمو العالمي، وفقا لآراء الخبراء.

وتحتاج أنقرة إلى ضخ النقد الأجنبي في البنك المركزي، بعد تراجع حاد في وفرة العملة الأجنبية داخل البنك والقطاع المصرفي. 

ويعاني الاقتصاد التركي من أزمة مزدوجة نتيجة معدلات التضخم المرتفعة، حيث أظهرت بيانات رسمية، نهاية الأسبوع الماضي، أن تضخم أسعار المستهلكين في تركيا سجل 20.3% على أساس سنوي في ديسمبر/كانون الأول، ما يعني أنه بقي فوق 20% للشهر الرابع على التوالي.

وكان التضخم بلغ ذروته خلال 15 عاما عندما تجاوز 25% في أكتوبر/تشرين الأول 2018 وقرابة 22% في سبتمبر/أيلول السابق له، لكنه بدأ يتراجع في نوفمبر/تشرين الثاني.

تعليقات