سياسة

تركيا توقف مشتبها به في اغتيال معارضة سورية وابنتها

السبت 2017.9.30 05:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 413قراءة
  • 0 تعليق
الناشطة السورية عروبة بركات وابنتها - أرشيفية

الناشطة السورية عروبة بركات وابنتها - أرشيفية

ذكرت وسائل إعلام تركية أن السلطات أوقفت مشتبها به في مقتل المعارضة السورية عروبة بركات وابنتها الصحفية حلا بركات، اللتين عثر على جثتيهما في منزلهما في إسطنبول الأسبوع الماضي.

وأشارت وكالة "دوغان" للأنباء إلى أنه بعد مراجعة كاميرات المراقبة لمئات الساعات أوقفت السلطات أحمد بركات، الذي يعرف بأنه مقرب من المرأتين في مدينة بورصا في شمال غرب البلاد، وأضافت الوكالة أن الموقوف سينقل إلى إسطنبول للتحقيق معه.

وعثر على جثتي عروبة (60 عاما) وابنتها حلا (22 عاما) في شقتهما في منطقة اوسكودار على ضفة إسطنبول الآسيوية، وذكرت وسائل إعلام أن الضحيتين طعنتا في رقبتيهما.

وأكدت شذى، شقيقة عروبة، مقتل الأخيرة وابنتها على "فيسبوك"، وكتبت: "اغتالت يد الظلم والطغيان أختي الدكتورة عروبة بركات وابنتها حلا بركات في شقتهما في إسطنبول، ننعي أختنا المناضلة الشريدة التي شرّدها نظام البعث منذ الثمانينيات إلى أن اغتالها أخيرا في أرض غريبة.. إنا لله وإنا إليه راجعون".

يذكر أن الناشطة السياسية عروبة بركات قد اضطرت إلى ترك سوريا قبل أكثر من 30 عاماً، بسبب مواقفها وآرائها السياسية المعارضة، فيما كانت الصحفية حلا بركات "ابنتها" -التي كانت تحمل الجنسية الأمريكية- تعمل في موقع "أورينت نيوز" الإخباري وفي القناة الناطقة بالإنجليزية التابعة للتلفزيون الرسمي التركي "تي أر تي".

تعليقات