اقتصاد

معارض تركي: أرقام التضخم المعلنة أقل بكثير من الحقيقية

الخميس 2019.1.3 11:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 264قراءة
  • 0 تعليق
تركيا تزيف أرقام التضخم

تركيا تزيف أرقام التضخم

شكك معارض تركي في أرقام التضخم التي تم الإعلان عنها مؤخراً من قبل معهد الإحصاء الحكومي التركي، والتي بلغت حسب المعهد 20.30% على أساس سنوي.

وحسب ما ذكره الموقع الإلكتروني لصحيفة "يني جاغ" المعارضة، الخميس، قال أيقوت أردوغدو، نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري، زعيم المعارضة، إن "أرقام التضخم المعلنة أقل بكثير عن الأرقام الحقيقية".

وعن سبب إعلان أرقام تضخم غير حقيقية، قال المعارض التركي "ذلك من أجل إقرار زيادات منخفضة على الرواتب والأجور".

وتابع أردوغدو قائلًا "لقد شكلت أرقام التضخم المعلنة خيبة أمل كبيرة بالنسبة لملايين الأتراك، إذ جاءت أرقام التضخم الرسمية أقل بكثير عن الأرقام الحقيقية التي يلمسها الأتراك في الشارع".

وشدد المعارض التركي على أن "التلاعب بأرقام التضخم، والكذب بهذه الطريقة، يعني السرقة من جيوب محدودي الدخل، وأكل حقوقهم بغير وجه حق".

وقفز معدل التضخم في تركيا بما يفوق التوقعات، ليتجاوز 25% في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ليبلغ أعلى مستوى في 15 عاما، جراء ارتفاع أسعار المواد الغذائية مدفوعة بهبوط الليرة.

وفي تقرير نشرته وكالة "بلومبرج" الأمريكية، الإثنين، قالت إن التضخم في مؤشر أسعار المستهلك في تركيا تصاعد أكثر من المتوقع في الشهر الماضي؛ حيث استمرت الليرة الضعيفة في إشعال ارتفاع الأسعار.

وأوضحت أن معدل التضخم ارتفع إلى 25.2% من 24.5% في سبتمبر/أيلول، ليفوق متوسط تقديرات بنسبة 25% التي تنبأ بها الاقتصاديون في إطار دراسة أجرتها "بلومبرج".

وأشارت إلى أن التضخم السنوي لا يزال عند أعلى مستوياته منذ يونيو/حزيران 2003، بينما كان المعدل الشهري 2.67%، مقارنة بـ2.5% في دراسة منفصلة.

ويظهر انهيار مؤشر أسعار المستهلكين أن صناع السياسة المعاكسة يعانون من جراء الركود في الليرة في وقت سابق من هذا العام، وهو ما وصفه محافظ البنك المركزي مراد ستينكايا، في مطلع نوفمبر 2018، بأنه أكبر تهديد لاستقرار الأسعار على المدى القصير.

وكانت العملة التركية خسرت ما يصل إلى نصف قيمتها مقابل الدولار، وسط خلاف دبلوماسي مع الولايات المتحدة، وفقاً لبيانات جمعتها "بلومبرج".

تعليقات