اقتصاد

بالصور.. "الأعمال الإماراتي- الأسترالي"يبحث فرص الاستثمار المشتركة

الثلاثاء 2019.4.9 05:20 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 105قراءة
  • 0 تعليق
جانب من فعاليات ملتقى "الأعمال الإماراتي- الأسترالي"

جانب من فعاليات ملتقى "الأعمال الإماراتي- الأسترالي"

بحث ملتقى الأعمال الإماراتي- الأسترالي الفرص الاستثمارية المشتركة المتاحة في البلدين لتعزيز التعاون والاستثمار بين البلدين. 

ونظم الملتقى غرفة تجارة وصناعة الشارقة بالتعاون مع اتحاد غرف التجارة والصناعة بالإمارات، الثلاثاء في مقر غرفة الشارقة، وذلك بمناسبة زيارة وفد رفيع المستوى من أستراليا برئاسة رولاند جبور، رئيس الغرفة الأسترالية- العربية للتجارة والصناعة ضم أكثر من 50 رجل أعمال وممثلاً للشركات التجارية في أستراليا.

حضر الملتقى عبدالله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وعدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفة، وحميد محمد بن سالم، أمين عام اتحاد غرف التجارة والصناعة بالإمارات، ومحمد أحمد أمين، مدير عام غرفة الشارقة بالوكالة، بالإضافة إلى رولاند جبور، رئيس الغرفة الأسترالية-العربية للتجارة والصناعة، وأحمد جامع القيزي مدير الإدارة الاقتصادية في اتحاد الغرف، ومحمد حاج رئيس مجلس الإدارة- ولاية ساوث ويلز ومسؤولين من عدد من الدوائر والهيئات الحكومية وحشد من ممثلي القطاع الخاص في الشارقة وأستراليا.

كما ناقش الملتقى مجالات التعاون في قطاعات التعليم والتدريب والمنتجات الغذائية والحبوب والأعلاف الحيوانية والأمن الإلكتروني والطب والعناية الصحية والسياحة والتعدين واللحوم والثروة الحيوانية، والاستثمار العقاري بالإضافة إلى الموارد البشرية.

وأشار عبدالله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة إلى أن الملتقى يعتبر خطوة إيجابية نحو تعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين، مشيراً إلى أن زيارة الوفد الأسترالي مؤشر على الرغبة الحقيقية في الارتقاء بمستوى التعاون الاقتصادي، والعمل على تأسيس شراكات اقتصادية جديدة في قطاعات ومجالات حيوية.

ولفت "العويس" إلى ان العلاقات بين الإمارات واستراليا شهدت تطوراً كبيراً خلال 10 سنوات الماضية، حيث بلغ حجم التبادل التجاري في نهاية العام 2017 حوالي 3.3 مليار دولار، وبلغ إجمالي قيمة الاستثمارات الأسترالية في الإمارات في العام 2016 نحو 413.7 مليون دولار.


بينما حين وصلت قيمة الاستثمارات الإماراتية في أستراليا خلال 2016 إلى 12.6 مليار دولار، حيث تتركز هذه الاستثمارات بالتحديد في قطاعات التعليم والتشييد والبناء والأنشطة المالية والتأمينية بالإضافة إلى قطاع الاتصالات والمعلومات، مشيراً إلى أن هذه الأرقام تشكل دليلاً إضافياً على الروابط القوية والمتينة التي تجمع مجتمعي الأعمال في الإمارات وأستراليا.

وحث رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة المستثمرين في أستراليا على الاستفادة من المزايا التنافسية العديدة التي تتيحها إمارة الشارقة للمستثمرين، ومنها تأسيس أعمال لهم في الشارقة والتوسع منها في أسواق المنطقة والشرق الأوسط وأفريقيا، معتبراً ان الموقع الجغرافي الاستراتيجي للإمارة، والفرص الاستثمارية المتاحة، والبيئة التشريعية المحفزة للأعمال، والتسهيلات المقدمة للقطاع الخاص تجعل من خيار الاستثمار في الشارقة خياراً مجزياً وناجحاً.

وأوضح "العويس" أن الغرفة ملتزمة ببذل كل الجهود والمساعي لدعم العلاقات الاقتصادية المشتركة، وتسخير كافة الإمكانات لتطويرها وتنميتها بما يحقق المصالح المشتركة، معرباً عن ثقته بأن تثمر اللقاءات الثنائية بين المستثمرين من الدولة وأستراليا، والحوار المفتوح خلال المنتدى عن إقامة شراكات تجارية واستثمارية جديدة.


من جانبه قال رولاند جبور، رئيس الغرفة الأسترالية – العربية للتجارة والصناعة إن بيئة الأعمال في دولة الإمارات متميزة ومبتكرة باعتبارها تتمتع بمقومات عالمية ومزايا تنافسية كبيرة.

 وأضاف أن دولة الإمارات عموماً وإمارة الشارقة خصوصاً تعتبر شريكاً اقتصادياً مثالياً لمجتمع الأعمال الأسترالي، ويمكن الاستفادة من هذه الشراكة في تعزيز أواصر العلاقات التجارية والاستثمارية، مبدياً إعجابه بالتطور المذهل والتنمية الاقتصادية التي حققتها إمارة الشارقة على مختلف الصعد، داعياً إلى تفعيل التنسيق بما يخدم الخطط التنموية للجانبين.

وأقيمت على هامش المنتدى لقاءات أعمال ثنائية بين رجال الأعمال من الطرفين بلغ عددها أكثر من 100 لقاء واجتماع، وتمحورت حول بحث الشراكات والتعاون والتنسيق المتبادل، ومناقشة الفرص الاستثمارية المتاحة أمام الجانبين.

تعليقات