اقتصاد

منتدى الأعمال الإماراتي الكازاخستاني يبحث الشراكات المستقبلية

الثلاثاء 2018.12.25 01:46 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 96قراءة
  • 0 تعليق
ملتقى الأعمال الإماراتي-الكازاخستاني - أرشيف

ملتقى الأعمال الإماراتي-الكازاخستاني - أرشيف

أكد المشاركون في منتدى الأعمال الإماراتي الكازاخستاني أهمية البناء على العلاقات المتميزة بين البلدين والعمل على رفع وتحسين مستوى التبادل التجاري والاستثماري، والاستفادة من الاتفاقات المبرمة وتوظيف ما يمتلكه البلدان من إمكانات وفرص هائلة في المجالات كافة للدخول في شراكات بين قطاعي الأعمال في المجالات التي تحتاجها أسواق البلدين. 

وتطرق المنتدى -الذي نظمه اتحاد غرف التجارة والصناعة في الإمارات في مقر غرفة تجارة وصناعة دبي بمشاركة ممثلي القطاع الخاص من البلدين- من خلال النقاشات المفتوحة والعروض المقدمة من وزارة الاقتصاد وغرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة ووزارة الاستثمار والتنمية الكازاخستانية إلى الفرص الاستثمارية المشتركة والعديدة في دولة الإمارات وجمهورية كازاخستان، والتي من أهمها ما يتعلق بإنتاج الغذاء والأمن الغذائي إضافة إلى الفرص المتاحة في مجال الصيرفة الإسلامية والتعليم والتدريب والنقل والاتصالات السلكية واللاسلكية والمستحضرات الصيدلانية والسياحة والعديد من القطاعات الأخرى والقطاعات النفطية والصناعية الفرعية.

وأكد المشاركون في المنتدى -الذي تم تنظيمه بالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي وغرفة تجارة وصناعة دبي ووزارة الاستثمار والتنمية الكازاخية والغرفة الوطنية لرواد الأعمال الكازاخستانية "اتاميكين"- حرص قطاع الأعمال الإماراتي وفقا لتوجيهات الحكومة على تعزيز الأمن الغذائي ويمكن للإمكانات الزراعية في كازاخستان أن تهيئ العديد من الفرص للمشروعات المشتركة حتى في الزراعة السمكية.. مشيرين إلى أن هناك فرصا للتعاون في جميع المجالات وخصوصا الخدمات المصرفية والمالية.

وتطرق المشاركون في المنتدى -الذي حضره حميد محمد بن سالم الأمين العام لاتحاد الغرف وماديار مينيلبيكوف القنصل الكازاخستاني العام في دبي- خلال نقاشاتهم وعروضهم المرئية على الفرص الحقيقية التي يوفرها اقتصاد الإمارات وكازاخستان في ضوء الاتفاقيات الموقعة بين البلدين وعددها 90 اتفاقية ووجود أكثر من 300 شركة مشتركة في مجالات الصناعات البتروكيماوية والتعدين والزراعة والأمن والصناعات الغذائية.

وشهد المنتدى مناقشات أصحاب الأعمال لتبادل المعلومات والتعارف فيما بينهم لبحث شراكات مستقبلية وعرض منتجاتهم في سوقي البلدين.. فيما أكد عدد من أصحاب الأعمال الإماراتيين أهمية المنتدى في خلق المحفزات لإيجاد شراكات بين الجانبين في مختلف المجالات.

وقال الأمين العام لاتحاد الغرف -في كلمته الافتتاحية- أن هناك كثيرا من المقومات لدى البلدين لتعزيز حجم العلاقات الاقتصادية بينهما التي لا تعكس حجم إمكاناتهما الاقتصادية المتاحة، حيث يبلغ حجم التبادل التجاري بينهما حاليا 2.5 مليار درهم فقط.

واستعرض جهود دولة الإمارات لتطوير أنظمتها الاستثمارية من خلال تنفيذ برنامج متكامل لتطوير البيئة الاستثمارية وفقا لرؤية الإمارات 2021 والنتائج التي حققتها في مؤشر التنافسية العالمية وفي مجال تهيئة المناخ الملائم لاستقطاب وتنمية الاستثمارات ما أسهم في تعزيز قدرتها على استقطاب مزيد من الاستثمارات الأجنبية وتصدرها دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من حيث حجم التدفقات الاستثمارية.

وتطرق إلى الفرص الاستثمارية والمجالات المتاحة لأصحاب الأعمال وشركات القطاع الخاص في البلدين حيث تمتلك كازاخستان ثروات وموارد طبيعية متعددة وتشكل فرصا حقيقية لأصحاب الأعمال الإماراتيين بجانب الفرص الاستثمارية في مجالات الزراعة والصناعات الغذائية والثروة الحيوانية.

ودعا الأمين العام لاتحاد الغرف أصحاب الأعمال الكازاخستانيين إلى الاستثمار في دولة الإمارات والاستفادة من المزايا النسبية والفرص الاستثمارية المتوافرة في مجالات الطاقة والصناعات التعدينية والكهرباء وقطاع النقل الذي يتجاوز إجمالي الاستثمارات فيها 7.34 مليار درهم.

وأشار إلى أن مجلس الأعمال الإماراتي الكازاخستاني المشترك -الذي تم تفعيله عام 2017- سيمكنهم من إيجاد أسس مشتركة للتعاون في المجال التجاري أو الاستثماري المستقبلي.. معربا عن أمله بأن يتمكن الطرفان من العمل معا لإيجاد أرضية مناسبة لمواصلة بناء علاقاتهما في المستقبل.

تعليقات