سياسة

صحيفة بريطانية: تصنيف جناح حزب الله السياسي إرهابيا يجفف مصادر تمويله

الجمعة 2019.3.1 04:39 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 260قراءة
  • 0 تعليق
لندن تعتزم تصنيف الجناح السياسي لحزب الله إرهابيا

لندن تعتزم تصنيف الجناح السياسي لحزب الله إرهابيا

قالت صحيفة بريطانية إن تصنيف لندن للجناح السياسي لمليشيا حزب الله "إرهابيا" سيحرمه من موارده المالية.

وأضافت صحيفة "ذا جويش كرونيكال"، في تقرير لها، أن القرار سيكون له أثر واضح على شوارع بريطانيا.

وأوضحت أنه لن يسمح برفع أعلام المليشيا خلال أحداث مثل مسيرات يوم القدس السنوية في لندن (تقام في الجمعة الأخيرة كل رمضان)، كما سيكون له أيضا تأثير طويل المدى وأكثر عمقا على محاولات عزل المليشيا وتقليص جهودها الحثيثة لجمع الأموال.

وأشار التقرير إلى أن المصدر الرئيسي للدعم المالي الذي تتحصل عليه مليشيا حزب الله كان دائما مصدره النظام الإيراني، لكن تقلص هذا التمويل بمقدار النصف على الأقل عام 2018 بسبب العقوبات الأمريكية ضد طهران والأزمة الاقتصادية التي ضربت البلاد.

يأتي ذلك في وقت تعاظمت فيه الاحتياجات المالية لحزب الله، خاصة مع الخسائر الفادحة التي تكبدها نتيجة القتال في سوريا، التي يقدرها البعض بنحو 2000 قتيل و9 آلاف مصاب خلال السنوات الـ8.

كما أوضحت الصحيفة أن حزب الله يجمع أموالا من جميع أنحاء العالم، وتأتي في أشكال متنوعة ما بين تبرعات من الجماعات الطائفية وتهريب المخدرات وغسل الأموال، لافتة إلى أن قرار وزارة الداخلية البريطانية يمكنه مساعدة حكومات الدول الغربية في محاولاتهم لرصد ووقف المعاملات المالية التي تُجرى عبر حسابات تسيطر عليها مليشيا التنظيم.

وذكر موقع "فورين بريف" الأسترالي أنه مع تفعيل هذا الحظر ستجرم المملكة المتحدة الأنشطة السياسية المرتبطة بمليشيا حزب الله، وستتم إضافتها إلى قائمة المنظمات المحظورة، فضلا عن أن الانضمام لصفوفها ستصل عقوبته إلى قضاء عقد زمني في السجن.

وأشار الموقع إلى أن الدافع وراء هذه الخطوة هو مخاوف عالمية، جزئيا من الولايات المتحدة، بشأن تزايد قوة تأثير المليشيا على المشهد السياسي اللبناني.

ولفت إلى أن بريطانيا حظرت الجناح العسكري لحزب الله في 2008، لكن مؤيدي فرض حظر أقوى، مثل وزير الداخلية ساجد جاويد يدفعون بأنه أمر ضروري بسبب "نحن (بريطانيا) لم نعد قادرين على التمييز بين جناحهم العسكري (حزب الله) وحزبهم السياسي".

كانت الحكومة البريطانية أعلنت، الإثنين، اعتزامها فرض حظر كلي على أجنحة حزب الله اللبناني العسكرية والسياسية، باعتبار أن الحزب "يشكل تأثيرا مشجعا على زعزعة الاستقرار" في منطقة الشرق الأوسط.

وقالت وزارة الداخلية البريطانية إنها قررت اعتبار حزب الله تنظيما إرهابيا، حيث أوضح الوزير ساجد جاويد أن "حزب الله يواصل محاولاته لزعزعة الاستقرار الهش في الشرق الأوسط، ولم يعد بإمكاننا التمييز بين جناحه العسكري المحظور وجناحه السياسي. لأجل ذلك، اتخذت قرارا بحظر حزب الله كليا".

تعليقات