سياسة

اجتماع بمجلس الأمن.. الوضع في غزة على وشك الانفجار

الخميس 2018.4.26 08:29 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 437قراءة
  • 0 تعليق
فلسطيني مصاب برصاص الاحتلال - رويترز

فلسطيني مصاب برصاص الاحتلال - رويترز

أكد نيكولاي ملادينوف، المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، الخميس، أن الوضع في غزة على وشك الانفجار، والجميع يعمل على تلافي التصعيد. 

وطالب ملادينوف خلال جلسة لمجلس الأمن، لمناقشة الوضع في الشرق الأوسط، إسرائيل بالتوقف عن إطلاق النار الحي على المتظاهرين، كما ناشد قادة المسيرات بالإبقاء بعيداً عن السياج الحدودي.

ومن جانب آخر أكد رياض منصور، ممثل فلسطين في الأمم المتحدة، أن مسيرات الأرض التي ينظمها الفلسطينيون سلمية وغير مسلحة على عكس الدعاية التي تروج لها إسرائيل.

وتساءل منصور خلال الجلسة: "لماذا تستغرب القوى المحتلة انتفاضة الشعب الفلسطيني؟ لماذا أصدر المسؤولون الإسرائيليون أوامرهم بإطلاق النار على المتظاهرين العزل؟".

وأضاف أن الاستهداف المقصود والعمدي للمدنيين هو إرهاب بمعنى الكلمة، وخرق للقانون الدولي، ويجب أن يتدخل المجتمع الدولي لإنهاء الحصار على الشعب الفلسطيني.

 كما طالب منصور خلال الجلسة بالتحقيق في قتل المدنيين الفلسطينيين، مؤكداً أن إسرائيل لا تريد السلام، ومن غير المنطقي أن نكافئها على تطاولها بالموافقة على ترشحها لمجلس الأمن.

ودعت كارين بيرس، مندوبة بريطانيا في الأمم المتحدة، إسرائيل لاتباع سياسة ضبط النفس في التعامل مع مظاهرات غزة.

وأضافت خلال كلمتها بمجلس الأمن، أن الوضع في غزة من الممكن أن يتحسن في حال عودة السلطة إلى القطاع.

وقال فرانسوا ديلاتر، مندوب فرنسا في الأمم المتحدة، أن الحصار على غزة والاستيطان في الضفة والانقسام الفلسطيني يؤدي لوضع غير مستقر. 

كما طالب خلال جلسة مجلس الأمن، السلطات الإسرائيلية بضبط النفس، وعدم استخدام القوة المميتة ضد المتظاهرين المدنيين الذين لا يشكلون خطراً كبيراً.

تعليقات