تكنولوجيا

مذكرة تفاهم بين "الإمارات للفضاء" ونظيرتها في جنوب أفريقيا

الخميس 2018.6.21 11:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 197قراءة
  • 0 تعليق
أثناء توقيع مذكرة التفاهم

أثناء توقيع مذكرة التفاهم

 وقّعت وكالة الإمارات للفضاء مذكرة تفاهم مع وكالة فضاء جنوب أفريقيا، لتحديد إطار التعاون بين الجانبين في مجالات الاستكشاف السلمي للفضاء الخارجي.

جاء ذلك على هامش فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة لاستكشاف الفضاء الخارجي "يونيسبيس +50" الذي استضافته العاصمة النمساوية، فيينا، خلال الفترة من 18 إلى 21 يونيو/حزيران.

جرى توقيع المذكرة بحضور الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي، وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، والدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي، مدير عام الوكالة، والدكتور فالانثان مونسامي، الرئيس التنفيذي في وكالة فضاء جنوب أفريقيا، وفريقي الإدارة العليا، وعدد من المسؤولين والمهندسين لدى الجانبين.

وتهدف المذكرة إلى تعزيز أواصر التعاون الثنائي في مجالات الفضاء المتنوعة وبخاصة الاستكشاف السلمي للفضاء الخارجي، وتسهيل مشاركة المعلومات والبيانات والخبرات حول علوم وتكنولوجيا وتطبيقات الفضاء والسياسات والقوانين الفضائية ودعم خطط تنمية الكوادر البشرية وتبادل المهندسين والمتخصصين والأكاديميين.

ويعمل الطرفان بموجب المذكرة على تحديد مجموعة من المشاريع الفضائية التي يمكن العمل عليها بشكل مشترك، وتنظيم عدد من الندوات والمشاركة في المؤتمرات العلمية المرتبطة بالقطاع الفضائي، فضلًا عن دعم مختلف مبادرات التعاون بين شركات القطاع الخاص والمؤسسات الأكاديمية في الدولتين التي تسعى إلى تعزيز قدرات وكفاءات تدريس المواد العلمية وتنمية المهارات المتقدمة.

وقال الدكتور أحمد بالهول الفلاسي إن هذه المذكرة تؤكد التزام الإمارات بالتعاون في مجال الاستكشاف السلمي للفضاء الخارجي وعلومه المتطورة، وذلك مع مختلف الأطراف والهيئات العالمية والدول المتقدمة في هذا المجال، التي تشاركها الطموحات والأهداف في ريادة القطاع الفضائي وتشكيل ملامحه المستقبلية.

وأضاف أن هذه المذكرة تندرج في إطار الخطط والرؤى الاستراتيجية لدولة الإمارات ووكالة الإمارات للفضاء، الرامية إلى دعم جهود البحث العلمي الفضائي وتنمية القدرات الوطنية وتزويدها بالمهارات المتقدّمة في المجالات العلمية المختلفة بالتعاون مع الشركاء الدوليين.

وأوضح أن المذكرة تتيح التبادل والنقل المعرفي والاستفادة من خبرات فضاء جنوب أفريقيا في هذه المجالات، وبالتالي رفد القطاع الفضائي على المستوى الوطني بسواعد إماراتية تطور وتتعامل مع أحدث التقنيات وتُنفذ الدراسات البحثية بما يدعم مسيرة التطور والنجاح الإماراتي في هذا القطاع.

من جانبه، أكد الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي أهمية توقيع مذكرة التفاهم مع وكالة فضاء جنوب أفريقيا، لما تتمتع به من مكانة متقدمة على مستوى القطاع الفضائي العالمي.

واعتبر أن ذلك يؤكد التزام وكالة الإمارات للفضاء بالتعاون مع جميع المنظمات والهيئات والوكالات الفضائية حول العالم، بهدف تبادل الخبرات في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وبما يدعم المساعي الهادفة إلى الارتقاء بالمقدرات الفضائية على المستوى الوطني.

وأشار الأحبابي إلى أن مذكرات التفاهم التي تسعى الوكالة إلى إبرامها تركز بشكل أساسي على مجالات بناء القدرات وتأهيل الكوادر المتخصصة القادرة على الابتكار ضمن القطاع وقيادته في المستقبل، خاصة أن القطاع يشهد في الوقت الراهن نموًا متسارعًا من حيث حجم الاستثمارات والمشاريع، وذلك في ظل الدعم الحكومي والاهتمام الواسع من مختلف فئات المجتمع.

ويُقام مؤتمر الأمم المتحدة المعني باستكشاف الفضاء الخارجي واستخدامه في الأغراض السلمية "يونيسبيس +50" بالتزامن مع الذكرى الـ50 لانطلاقته الأولى، ويجمع كوكبة من قادة القطاع الفضائي ووكالات الفضاء حول العالم، إلى جانب رؤساء الشركات والخبراء الأكاديميين لمناقشة مجالات التعاون المختلفة، بما في ذلك تطوير واعتماد قرارات من شأنها توجيه السياسات وأطر العمل المشتركة خلال الأعوام المقبلة.

تعليقات