اقتصاد

أمريكا تستثمر 275 مليار دولار لبناء شبكات الجيل الخامس

السبت 2019.4.13 09:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 230قراءة
  • 0 تعليق
شبكات الجيل الخامس

شبكات الجيل الخامس

كشفت الولايات المتحدة، التي تسعى لمجابهة هيمنة الصين على تكنولوجيا شبكات الجيل الخامس 5G، عن خطط لإطلاق أكبر مزاد في تاريخ الولايات المتحدة للطيف الراديوي لدعم تطوير الجيل الخامس، وهو الجيل المقبل من تكنولوجيا الاتصالات المتنقلة، التي من المتوقع أن تحدث ثورة فيما يسمى بإنترنت الأشياء، وهناك تقديرات بأن صناعة الاتصالات اللاسلكية ستستثمر 275 مليار دولار أمريكي لبناء شبكات الجيل الخامس، وخلق 3 ملايين وظيفة في الولايات المتحدة وإضافة 500 مليار دولار إلى الاقتصاد الأمريكي.

وأعلنت لجنة الاتصالات الفيدرالية الأمريكية، يوم الجمعة، عن خطة جديدة لإدخال شبكات النطاق العريض عالية السرعة إلى المجتمعات الريفية من خلال إنشاء صندوق الفرص الرقمية الريفية الجديد، الذي سيضخ 20.4 مليار دولار في تطوير شبكات الجيل الخامس على مدار السنوات العشر المقبلة، ابتداء من 10 ديسمبر/كانون الأول من هذا العام، حسب ما ذكرته شبكة أخبار "شين لانغ" الصينية.

وفقاً للجنة الاتصالات الفيدرالية سيأتي تمويل البرنامج الجديد من "إعادة استخدام" صندوق الخدمة الشاملة، وهو نظام دعم مصمم لتعزيز الوصول إلى خدمات الاتصالات في المناطق التي تعاني من نقص الخدمات في الولايات المتحدة.

وسيكون هذا هو المزاد الثالث الذي تعقده لجنة الاتصالات الفيدرالية لمقدمي الخدمات اللاسلكية التجارية لدعم تكنولوجيا الجيل الخامس، مع 3400 ميجا هرتز من الطيف الراديوي، كجزء من خطة "5G FAST" الأمريكية والتي تهدف إلى تسهيل تفوق أمريكا في تكنولوجيا الجيل الخامس.

وقال أجيت باي، رئيس لجنة الاتصالات الفيدرالية، إن المزاد الثاني، الذي لا يزال مستمراً، حقق عطاءات تبلغ قيمتها نحو ملياري دولار.


وتعد تقنية 5G بوصول الاتصالات اللاسلكية بمعدل أسرع 100 مرة من المعايير الحالية التي ستمكن من تطوير القيادة المستقلة والمدن الذكية والواقع الافتراضي وتحقيق فوائد اقتصادية بمليارات الدولارات للدول التي يمكنها مواكبة هذه التكنولوجيا.

وقال جيمس لويس، الباحث في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن "قد تكون الصين في طليعة نشر شبكات الجيل الخامس (5G)، لكن إعلان اليوم حول مزاد الطيف يضيق الفجوة، ومن ثم فإن أي تقدم متوقع سيكون أصغر مما كان يعتقد سابقاً".

وقال "باي": "هذه الأموال ستمد شبكات الجيل الخامس من الاتصالات فائقة السرعة إلى ما يصل إلى 4 ملايين منزل وشركة صغيرة في المناطق الريفية بأمريكا".

وتم إبراز أهمية شبكات الجيل الخامس (5G) من خلال إدراجها في استراتيجية الأمن القومي الأمريكية في ديسمبر/كانون الأول، 2017 والتي حددتها إدارة ترامب.

واستشهد ترامب، دون الإعلان عن المصدر، بتقديرات أن صناعة الاتصالات اللاسلكية ستستثمر 275 مليار دولار أمريكي لبناء شبكات الجيل الخامس، وخلق 3 ملايين وظيفة في الولايات المتحدة وإضافة 500 مليار دولار إلى الاقتصاد.

وقال ترامب "لا يمكننا السماح لأي دولة أخرى بمنافسة الولايات المتحدة في هذه الصناعة القوية في المستقبل.. السباق نحو الجيل الخامس هو سباق يجب أن تفوز به أمريكا".

تعليقات