سياسة

الأونروا ترد على نتنياهو: مهامنا تحددها الأمم المتحدة

الإثنين 2018.1.8 03:51 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 325قراءة
  • 0 تعليق
خدمات الأونروا للاجئين الفلسطينيين

خدمات الأونروا للاجئين الفلسطينيين

قالت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين "الأونروا" إنها ماضية بتقديم خدماتها حتى يتم التوصل إلى حل عادل ودائم لقضية اللاجئين. 

جاء ذلك بعد أن صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس، بأن "الأونروا منظمة تُخلد قضية اللاجئين الفلسطينيين، وكذلك تُخلد رواية ما يسمى بحق العودة، وذلك على ما يبدو، بهدف تدمير دولة إسرائيل، ولذا فيجب عليها أن تتلاشى وتزول".

لكن الناطق الرسمي لـ"الأونروا" ردّ في بيان، حصلت بوابة "العين" الإخبارية على نسخة منه، بالقول إن مهام ولاية الأونروا تحددها الجمعية العامة للأمم المتحدة، التي يقدم أعضاؤها دعما قويا وواسعا لمهمة الوكالة في مجالات التنمية البشرية والمجالات الإنسانية، وذلك في الوقت الذي يقومون فيه بالإشادة بمساهمتنا التي لا غنى عنها في السلام والأمن وبالعمل مع بعض من أشد المجتمعات المعرضة للمخاطر في الشرق الأوسط.

وأضاف أن ما يعمل على إدامة أزمة اللاجئين هو فشل الأطراف في التعامل مع القضية، إن هذا بحاجة لأن يتم حله من قبل أطراف النزاع في سياق محادثات السلام استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي.

وأشار إلى أن ذلك الأمر يتطلب مشاركة فاعلة من قبل المجتمع الدولي، مبينا أن الأونروا مكلفة من الجمعية العامة بمواصلة خدماتها حتى يتم التوصل إلى حل عادل ودائم لقضية لاجئي فلسطين.

وكشف نتنياهو، خلال كلمته في مستهل الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية أمس، ما قال إنها الطريقة للقضاء على الأونروا، مشيرا إلى أنه طرح الأمر على الإدارة الأمريكية.

وقال "قدمت اقتراحاً بسيطاً مفاده تحويل أموال الدعم المنقولة حالياً للأونروا إلى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وذلك تدريجياً وبشروط ومعايير واضحة بغية دعم اللاجئين الحقيقيين بدلاً من اللاجئين الصوريين الوهميين كما يحدث اليوم لدى الأونروا".

وتابع: "لقد قد طرحت هذا الموقف أمام الولايات المتحدة، هذه هي الطريقة للقضاء على الأونروا ولمعالجة قضايا اللاجئين الحقيقية إذا ظلت مثلها".

الحكومة الفلسطينية تدعو لدعم الأونروا

من جهتها، دعت الحكومة الفلسطينية، اليوم الإثنين، دول العالم إلى استمرار وزيادة تقديم الدعم اللازم للوكالة الأممية، لتواصل مهمتها التي أنشئت من أجلها، وذلك حتى عودة اللاجئين إلى ديارهم، التي هُجروا منها حسب قرارات الشرعية الدولية.

وقال المتحدث باسم الحكومة يوسف المحمود، ردا على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي:"لا يعقل أن يصل التحريض إلى مثل هذا المستوى الذي جاء به نتنياهو ضد الأونروا، ولم يكن نتنياهو ليبلغ هذا المستوى لولا المواقف الأمريكية الأخيرة وما تم تناقله عن عزم واشنطن وقف مساهمتها في الوكالة".

ومضى المحمود  "ما تقوم به واشنطن في هذا الإطار، يأتي ضمن سياسة الابتزاز والضغط على القيادة الفلسطينية من أجل المساومة على الثوابت، وهي سياسة مستنكرة ومدانة ولن تقبل فلسطينيا بأي حال من الأحوال"، محذرا من أن "هذه السياسة، التي من ضمنها استهداف وكالة الغوث، إنما تدفع باتجاه إنعاش التطرّف في المنطقة".

من هي الأونروا؟  

وتقدم الأونروا المساعدة والحماية وكسب التأييد لنحو 5 ملايين لاجئ من فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والأراضي الفلسطينية المحتلة، وذلك إلى أن يتم التوصل إلى حل لمعاناتهم.

ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية للدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

وتشتمل خدمات الوكالة على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والبنية التحتية، وتحسين المخيمات، والدعم المجتمعي، والإقراض الصغير، والاستجابة الطارئة بما في ذلك في أوقات النزاع المسلح.

وتأسست الأونروا في أعقاب النزاع العربي الإسرائيلي عام 1948، بقرار صادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في 8 ديسمبر/كانون أول 1949 بهدف تقديم برامج الإغاثة المباشرة والتشغيل للاجئي فلسطين.

وبدأت الوكالة عملياتها في الأول من شهر مايو/آيار عام 1950.

وفي غياب حل لمسألة لاجئي فلسطين، عملت الجمعية العامة وبشكل متكرر على تجديد ولاية الأونروا، وكان آخرها تمديد عمل الأونروا حتى 30 يونيو/حزيران 2017.

تعليقات