سياسة

وزير الدفاع الأمريكي في سنغافورة لطمأنة الحلفاء

الجمعة 2017.6.2 04:00 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 468قراءة
  • 0 تعليق
وزير الدفاع الأمريكي

وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس

وصل وزير الدفاع الأمريكي، جيم ماتيس، إلى سنغافورة الجمعة، قبل قمة دفاعية ينتظر فيها حلفاء الولايات المتحدة في منطقة المحيط الهادئ رسائل واضحة حول الأهداف الأمريكية في مجال الأمن في المنطقة خلال حكم الرئيس دونالد ترامب.

وتعد زيارة ماتيس، وهي الثانية إلى المنطقة، الأخيرة في سلسلة زيارات مسؤولين أمريكيين كبار سارعوا إلى طمأنة شركاء الولايات المتحدة بخصوص التزامات واشنطن في المنطقة.

وخلال حملته الانتخابية، أثار ترامب قلقا عارما بعد أن طالب بمراجعة الترتيبات الأمنية واتفاقات الدفاع المشتركة مع اليابان وكوريا الشمالية.

لكن آراء الرئيس الأمريكي تغيرت منذ توليه منصبه، وقال ماتيس إنه سيؤكد على دعم بلاده للمنطقة.

وأضاف ماتيس لصحفيين يسافرون معه "سأؤكد على مواقف الولايات المتحدة مع شركائنا وحلفائنا في المحيط الهادئ"، والمتمثلة بـ"تعزيز النظام الدولي اللازم لتأمين آسيا آمنة ومزدهرة وحرة، مع احترامنا لكل الشعوب المتمسكة بالقانون الدولي".

وسيلقي ماتيس كلمة عن سياسة الولايات المتحدة في "حوار شانغري-لا" السبت. 

وخلال السنوات القليلة الفائتة، سيطرت المخاوف بخصوص بناء الصين جزرا اصطناعية في بحر الصين الجنوبي، حيث تطالب بكين بآلاف الهكتارات من الاراضي وقد اقامت تحصينات عسكرية.

ورغم أن هذا الملف لا يزال يحتلّ الاولوية، إلا أن التركيز هذا العام سينصب أيضا على كوريا الشمالية ووتيرتها المتسارعة في تطوير صواريخ بالستية عابرة للقارات.

تعليقات