سياسة

تصاعد الخلاف الأمريكي الروسي بشأن فنزويلا في مجلس الأمن

السبت 2019.2.9 10:58 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 436قراءة
  • 0 تعليق
أزمة فنزويلا تتصاعد والأطراف الدولية تتفاعل

أزمة فنزويلا تتصاعد والأطراف الدولية تتفاعل

قال دبلوماسيون إن الولايات المتحدة تسعى لدفع مجلس الأمن الدولي إلى الدعوة رسميا لإجراء انتخابات رئاسية في فنزويلا، يشرف عليها مراقبون دوليون، وتتسم بالحرية والنزاهة والمصداقية، في إجراء دفع روسيا إلى طرح مشروع قرار معارض. 

وينصّ مشروع القرار الأمريكي الذي اطّلعت عليه وكالة الأنباء الفرنسية على أنّ "مجلس الأمن يبدي تأييده الكامل للجمعية الوطنية باعتبارها المؤسسة الوحيدة المنتخبة ديموقراطياً في فنزويلا".

كما يبدي المجلس، وفق النص الأمريكي، "قلقه العميق إزاء العنف والإفراط في استخدام القوة من جانب قوات الأمن الفنزويلية ضد المتظاهرين السلميين غير المسلحين".

ويدعو المجلس، بحسب المصدر نفسه، إلى "الشروع فوراً في عملية سياسيّة تؤدّي إلى انتخابات رئاسيّة حرّة ونزيهة وذات مصداقية، مع مراقبة انتخابية دوليّة، وفقاً لدستور فنزويلا".

كما يطلب المجلس من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس، بحسب النص الأمريكي، "استخدام مساعيه الحميدة للمساعدة في ضمان إجراء انتخابات رئاسية حرة ونزيهة وذات مصداقية".

وينص المقترح الأمريكي كذلك على "ضرورة الحيلولة دون زيادة تدهور الحالة الإنسانية في فنزويلا وتيسير الوصول إلى جميع المحتاجين وتقديم المساعدة لهم في كامل أراضي فنزويلا".

ويحتدم الخلاف بين موسكو وواشنطن بشأن حملة تقودها الولايات المتحدة لحشد اعتراف دولي بزعيم المعارضة ورئيس الجمعية الوطنية المنتخبة خوان جوايدو رئيسا لفنزويلا بدلا من الرئيس نيكولاس مادورو.

والتقى دبلوماسيون من الدول الأعضاء بالمجلس (15 دولة) في جلسة مغلقة ظهر الجمعة؛ لبحث مشروع القرار الأمريكي الذي عبر عن "الدعم الكامل للجمعية الوطنية باعتبارها المؤسسة الوحيدة المنتخبة ديمقراطيا".

وعرقلت روسيا والصين وغينيا الاستوائية وجنوب أفريقيا الشهر الماضي محاولة لإصدار بيان بهذا المنطوق من المجلس، لكن الدول الأربع نفسها فشلت في محاولة بقيادة روسية لمنع المجلس من مناقشة قضية فنزويلا علنا يوم 26 يناير/كانون الثاني بناء على طلب الولايات المتحدة. 


المشروع الروسي المقابل للمشروع الأمريكي عبر عن "القلق بشأن محاولات للتدخل في شؤون تأتي بالأساس ضمن الولاية القضائية المحلية"، كما عبر عن "القلق بشأن تهديدات لاستخدام القوة ضد وحدة أراضي (فنزويلا) واستقلالها السياسي".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لوح بالتدخل العسكري في فنزويلا، قائلا إنه "خيار" قائم.

ويحتاج صدور أي قرار بالمجلس إلى موافقة 9 أعضاء، وعدم استخدام أي من الدول الخمس دائمة العضوية حق النقض (الفيتو).

تعليقات