سياسة

وفد من حماس يزور القاهرة لبحث تطورات الشأن الفلسطيني

الإثنين 2018.7.30 06:40 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 198قراءة
  • 0 تعليق
توقيع اتفاق المصالحة بين فتح وحماس بالقاهرة - أرشيفية

توقيع اتفاق المصالحة بين فتح وحماس بالقاهرة - أرشيفية

يصل وفد يضم عددا من قادة حركة حماس، الإثنين، إلى القاهرة تلبية لدعوة من السلطات المصرية لبحث التطورات في الشأن الفلسطيني.

وقال المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم في البيان "بدعوة كريمة من الأشقاء المسؤولين في مصر سيصل اليوم إلى القاهرة وفد من المكتب السياسي لحركة حماس برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي صالح العاروري".

وأوضح أن الزيارة تهدف إلى "التشاور حول التطورات الجارية في الشأن الفلسطيني". 

وتتوسط القاهرة بين الفصائل الفلسطينية، حيث أكد القيادي بحركة فتح عزام الأحمد، الأسبوع الماضي، أنه لا حوار مع حركة حماس دون مصر، مشددا على ضرورة تنفيذ الاتفاقات السابقة التي تم الاتفاق عليها بين الطرفين.

وكانت مصادر خاصة كشفت لـ"العين الإخبارية"، عن أن المخابرات المصرية توصلت لاتفاق شامل بين فتح وحماس لتطبيق ملفات المصالحة، سيتم الإعلان عنه قريبا لينهي حقبة سوداء في تاريخ الشعب الفلسطيني، وليتحمل كل طرف مسؤولياته الموكلة إليه.

وأوضحت المصادر أن حركة حماس قبلت رؤية الرئيس محمود عباس، وستنفذ في جميع مناطق السلطة الفلسطينية بما فيها غزة، كما أنه تم التوافق على سيطرة السلطة على جميع معابر القطاع سواء التجارية أو المخصصة للمسافرين.

وأضافت المصادر أن الاتفاق يشمل "تشكيل حكومة وحدة وطنية وإقالة حكومة الوفاق الوطني، وأن تتولى رئاسة الحكومة شخصية وسطية مقبولة ليست لها أهداف سياسية، بل ستعمل من أجل إعادة الأمور لما قبل عام 2007". وبحسب المصادر فقد شمل الاتفاق أيضا "مراجعة الكشوفات الانتخابية وتحديثها، لإجراء انتخابات فلسطينية عامة بعد ذلك".

كما ستشرف مصر بشكل كامل على تسلم السلطة الفلسطينية لقطاع غزة، وأن الفصائل ستهيئ الأجواء لذلك"، مشددة على أنه "لن توجد أي قوات مصرية بغزة، وإنما فقط سيكون الإشراف مصريا على التسليم والمتابعة". 

واشترطت المخابرات المصرية، بحسب المصادر، على حركتي فتح وحماس "وقف التراشق الإعلامي بين قادة وناطقي الحركتين، وألا يُقبل بأي تصريح إعلامي يلوث الأجواء".

تعليقات