اقتصاد

موظفون سيتم تسريحهم عند إغلاق الحكومة الأمريكية

الأحد 2018.1.21 02:42 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 335قراءة
  • 0 تعليق
الكونجرس فشل في التصويت على الموازنة

الكونجرس فشل في التصويت على الموازنة

يصوِّت مجلس الشيوخ الأمريكي على مشروع قانون الموازنة، غداً الإثنين، ما يعني أن الإغلاق الحكومي سيستمر لليوم الثاني، وذلك بعد أن فشل الكونجرس، الجمعة، في تمرير مشروع قانون الموازنة على الرغم من المفاوضات المكثفة بين الجمهوريين والديموقراطيين وتدخل الرئيس دونالد ترامب.

ونتيجة للإغلاق الحكومي الذي أُعلِن منتصف ليل الجمعة، سيبقى العديد من الموظفين الفيدراليين في منازلهم، ولكن هذا العبء لا يقع بالتساوي بين الوزارات. 

وفي تقرير نشرته صحيفة "واشنطن بوست"، على موقعها الإلكتروني، أوضحت النسب المئوية للموظفين الذين سيُسرحون على مستوى مجلس الوزراء ووكالة حماية البيئة وفقا لخطط الطوارئ الصادرة بين سبتمبر/ أيلول 2015 ويناير/ كانون الثاني 2018.


وزارة الدفاع (اعتبارا من يناير/كانون الثاني 2018)
50% من إجمالي 721.333 ألف موظف

على الرغم من عدم وجود خطة محدثة للوكالة تعكس ذلك، قال وزير الدفاع جيمس ماتيس إن حوالي نصف الموظفين المدنيين في البنتاجون سوف يبقون في ديارهم بدون راتب، وستتوقف عمليات الصيانة وستتوقف بعض عمليات الاستخبارات في الخارج.

شؤون المحاربين القدماء (اعتبارا من ديسمبر/كانون الأول 2017) 4٪ من إجمالي 377.018 ألف موظف

سوف تبقى المستشفيات والعيادات المخصصة للمحاريين القدماء وغيرها من الخدمات الطبية مفتوحة، ستتوقف معالجة طلبات الشكاوى.

الأمن الداخلي (اعتبارا من سبتمبر/أيلول 2015)
13٪ من أصل 232.860 موظفاً

لن يتم تعطيل أمن الحدود والمطارات والهجرة. وبرنامج التحقق الإلكتروني (E-Verify)، للشركات لفحص الموظفين المحتملين، سوف يغلق.

العدل (اعتبارا من ديسمبر/كانون الأول 2017)
17٪ من إجمالي 114.647 ألف موظف

وسيستمر التقاضي الجنائي، غير أن معظم القضايا المدنية لن تستمر، وستظل السجون الاتحادية مزودة بالموظفين. وسوف يتم تسريح قادة الشرطة في الولايات المتحدة إلا إذا كانت وظائفهم مرتبطة مباشرة بحماية الحياة والممتلكات.

الخزانة (اعتبارا من ديسمبر/كانون الأول 2017)
83٪ من أصل 88.268 ألف موظف

ستغلق دائرة الإيرادات الداخلية، التي توظف 95% من العاملين في وزارة الخزانة، معظم خدمات العملاء، على الرغم من أن بعض عمليات المعالجة الآلية للإقرارات الضريبية ستستمر.

الزراعة (اعتبارا من سبتمبر/أيلول 2015)
78٪ من أصل 85.329 ألف موظف

ستتواصل عمليات التفتيش على اللحوم والدواجن والبيض؛ سوف تتوقف قروض التنمية الريفية.

الصحة والخدمات الإنسانية (اعتبارا من عام 2017)
50٪ من إجمالي 82.148 ألف موظف

ستواصل المؤسسات الوطنية للصحة رعاية المرضى في مراكزها السريرية، وتوفر "الحد الأدنى من الدعم" للحيوانات المستخدمة في المختبرات.

الداخلية (اعتبارا من يناير/ كانون الثاني 2018)
76٪ من إجمالي 77.809 ألف موظف

سوف تظل العديد من المتنزهات الوطنية وملاجئ الحياة البرية مفتوحة في ظل سياسة جديدة، وستستمر الاستجابة لحرائق الغابات، وكذلك عمليات إنفاذ القانون، وستتوقف البحوث التي تجريها هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية.

النقل (اعتبارا من ديسمبر/كانون الأول 2016)
36٪ من أصل 54.616 ألف موظف

وسيكون معظم العاملين الذين سيتسمرون في مناصبهم من إدارة الطيران الاتحادية؛ ولا سيما مراقبو الحركة الجوية، ولكن المساعدة في مجال إنفاذ القوانين ستتوقف.

التجارة (اعتبارا من ديسمبر/كانون الأول 2017)
87٪ من أصل 47.896 ألف موظف

ستواصل دائرة الأرصاد الجوية الوطنية التنبؤ، وستستمر دراسة طلبات براءات الاختراع والعلامات التجارية، وسيغلق مكتب التعداد، وستتوقف البحوث المتعلقة بالطقس.

العمل (اعتبارا من يناير/ كانون الثاني 2018)
83٪ من إجمالي 15.383 ألف موظف

سيتم تسريح الموظفين الذين يعالجون تعويضات العمال، على الرغم من استمرار مدفوعات مرض "الرئة السوداء" (مرض رئوي مهني يصيب على الأغلب عمال مناجم الفحم).

الطاقة (اعتبارا من سبتمبر/أيلول 2015)
73٪ من أصل 14.887 ألف موظف

سيتواصل عمل معظم العاملين الذين يحمون ترسانة البلاد النووية، في مواقع في جميع أنحاء البلاد.

وكالة حماية البيئة (اعتبارا من ديسمبر 2017)
95٪ من أصل 14.449 ألف موظف

سيتم تسريح معظم عمال الوكالة على الرغم من أن مدير وكالة حماية البيئة، سكوت برويت، قال إن الوكالة لديها "موارد كافية للبقاء مفتوحة لفترة محدودة من الوقت"، وسيواصل العمال الاستجابة لحالات الطوارئ البيئية؛ وسيواصل متلقو المنح العمل، على الرغم من أن بعض المدفوعات ستتأخر.


الإسكان والتنمية الحضرية (اعتبارا من سبتمبر 2015)
96٪ من أصل 7797 موظفا

إذا استمر الإغلاق الحكومي بعد سبعة أيام، سيتم استدعاء مئات الموظفين للتعامل مع العمل الأساسي لمجموعة من برامج الإسكان.

التعليم (اعتبارا من سبتمبر 2015)
95٪ من أصل 4191 موظفا

وستتوقف التدفقات النقدية إلى المناطق التعليمية والكليات والبرامج المهنية، لا يزال من الممكن معالجة القروض الطلابية، ولكن سوف تتباطأ وتيرتها بشكل ملحوظ.

الخارجية

لا توجد أرقام مماثلة متاحة لوزارة الخارجية.


تعليقات