ثقافة

"حروف" تطلق "الصوتيات" للأطفال في معرض أبوظبي للكتاب

الأحد 2018.4.29 01:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 534قراءة
  • 0 تعليق
الإصدار الجديد يستهدف تعليم الأطفال النطق الصحيح للغة العربية

الإصدار الجديد يستهدف تعليم الأطفال النطق الصحيح للغة العربية

ضمن مشاركتها في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، أطلقت مؤسسة "حروف" للنشر التعليمي، التابعة لمجموعة كلمات، إصدارها الجديد كتاب "الصوتيات"، الذي يهدف إلى تعزيز ثقافة الأطفال، وتعريفهم بأساسيات النطق الصحيح لحروف اللغة العربية، وتمكينهم التام منها، من خلال مجموعة من التمارين الصوتية المتنوعة التي يبلغ عددها 448 تمريناً، بواقع 16 تمريناً لكلّ حرف,


ويتيح الكتاب للصغار اكتشاف الكثير من أسرار اللغة العربية، والتعرف على خفاياها، والضرورات اللغوية مثل أسماء الإشارة، والتذكير والتأنيث، والمفرد والمثنى والجمع وغيرها، إضافة إلى العديد من التمارين المسلية القريبة من ذائقة الصغار، سواء على صعيد التلوين والرسم، أو توصيل الحروف، بأسلوب تعليمي بسيط لا يخلو من المتعة والمرح.

وجاء إصدار "حروف" لهذا الكتاب الفريد من حيث الفكرة، بناء على توصيات عدد من المدارس التي طالبت بتوفير كتب تُعنى بتعليم الأطفال الحروف الأبجدية والطرق الصحيحة لنطقها بوسائل مبتكرة ومتطورة، للارتقاء بمستوياتهم اللغوية وتنمية قدراتهم القرائية في مجال اللغة العربية، ليتعلموا لغتهم بأسلوب شيّق ومحفز.

وتسعى "حروف" من خلال إصداراتها النوعية إلى تحسين قدرات الطلاب اللغوية، وترسيخ مفاهيم اللغة العربية في نفوسهم، من خلال توفير مواد تعليمية مصممّة بشكل مبتكر تساعد على تلبية احتياجاتهم كلّ حسب فئته العمرية، بما يمنحهم المجال للتعرف على طرق أكثر حداثة في مجال تعلم أساسيات اللغة العربية. وقامت "حروف" مؤخراً بإطلاق تطبيقات تعليمية ذكية، تواكب العصر، إلى جانب إصدارها لأول لعبة عربية لتعلّم الأصوات.

وتهدف "حروف"، إلى دعم التعليم باللغة العربية، وتحسين مستوياتها بين الأطفال بدءًا من مرحلة الطفولة المبكرة، من خلال حزمة متكاملة من المواد التعليمية التي تم تصميم إصداراتها بما يتناسب مع احتياجات كل طفل، بما يسهم بشكل فاعل في تشجيعه على تنمية مهاراته التعبيرية، والفكرية، وتوفير حرية التحرك، والبحث، والاستكشاف له، كما تركّز "حروف" على مبدأ "التعلّم متعة"، من خلال بناء علاقة متوازنة للطفل مع نفسه ومحيطه، وتتميّز إصداراتها بشموليتها وتنوعها ومخاطبتها لأكثر من فئة عمرية بطريقة تفاعلية كما تتوافر بنسخها المطبوعة وتطبيقاتها الإلكترونية المبتكرة.

تعليقات