صحة

احذر.. العمل ليلا يصيبك بأمراض خطيرة

الثلاثاء 2018.7.10 03:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 610قراءة
  • 0 تعليق
العمل ليلا خطر على الصحة

العمل ليلا خطر على الصحة

أكدت دراسة حديثة أن العمل بالمناوبات الليلية يزيد من خطر السمنة والسكتة الدماغية وأمراض القلب لدى العديد من الأشخاص.

ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن العمل في وظيفة ما ليلا يعطل العمليات الكيميائية في عملية التمثيل الغذائي داخل الجسم، بسبب تغيير الساعة البيولوجية للجسم، إذ من المفترض أن الجسم يكون نائما خلال هذا الوقت.

وذكرت دراسات سابقة أن الساعة البيولوجية في الدماغ، والتي تستخدم إشارات ضوئية لإخبار جسمنا بمواعيد النوم، قد تتعطل من خلال العمل بشكل غير منتظم، ومع ذلك، فإن الدراسة التي أجرتها جامعتا ولاية واشنطن وساري البريطانية، هي أول دراسة تقترح ما هي الآلية التي تزيد الخطر من العمل في نوبات الليل، إذ ربما تسبب مرض الكلى المزمن.

وأظهرت الدراسة أن العمل ليلا قد يؤدي إلى زيادة خطر السمنة والسكتة الدماغية وأمراض القلب عن طريق تغيير الساعات الداخلية للعمليات الكيميائية في عملية التمثيل الغذائي في الجسم.

وقالت الدكتورة ديبرا سكين، الأستاذة في جامعة ساري، إن الساعات المسؤولة عن هذا الاضطراب هي الساعات البيولوجية لخلايا الجسم، والتي توجد في أنسجة الجسم المختلفة بما فيها الكبد والبنكرياس والجهاز الهضمي.

وأضافت سكين: "هذه الساعات البيولوجية لخلايا الجسم المنفصلة تستجيب لسلوك نمط التحول الخاص بك وتنسجم مع هذا السلوك، حيث يتم تحريكها من خلال التغييرات في أنماط الأكل والنوم، ويتسبب عدم التوافق بين هذه الساعات في جسمك والساعة البيولوجية الرئيسية في إصابة الشخص بأمراض مزمنة".

وأشرك الباحثون 14 شخصا خلال الدراسة 7 منهم قاموا بالعمل نهارا لمدة 3 أيام، و7 منهم قاموا بالعمل ليلا لنفس المدة.

وبعد الاختبار تبين للعلماء أن قلة النوم لها تأثيرات كبيرة على أداء الأشخاص في العمل، لكنها تختلف من شخص لآخر، حيث تبين أن الأشخاص الذين اعتادوا الاستيقاظ والعمل في النهار هم قادرون ليلا على أداء المهمات غير التقليدية، والتي تحتاج لأفكار غير اعتيادية، لكن نسبة الأخطاء في أداء المهمات كانت عندهم كبيرة جدا.

 في حين أن الأشخاص المعتادين على السهر والعمل ليلا يتطلبون فترات أطول لأداء المهام والأعمال، إلا أن نسبة الأخطاء عندهم كانت أقل من نسبة أخطاء المجموعة الأولى.

وأشارت الدراسة أيضا إلى أن معدل وسرعة الضرر الذي يسببه العمل خلال الليل كان مفاجأة وصاعقة، حيث أوضحت المعدلات مدى سوء حالة جسم الإنسان وكيفية تعرضه إلى الإرهاق والتعب، والاستعداد للإصابة بالأمراض.

تعليقات