صحة

"الصحة العالمية" تحذر من انتشار جديد لـ"الكوليرا" في اليمن

الإثنين 2018.4.9 03:09 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 89قراءة
  • 0 تعليق
الأوبئة الفتاكة تحاصر اليمنيين

الأوبئة الفتاكة تحاصر اليمنيين

للعام الرابع على التوالي، يقف اليمنيون بين نارين، فبالإضافة إلى الانقلاب الحوثي الذي خنق جميع فرص الحياة في البلد، تمضي الأوبئة الممزوجة بالفتك بما تبقى من روح لدى المواطن اليمني.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن الأوبئة الفتاكة حصدت خلال الأعوام الثلاثة الماضية أرواح يمنيين، أكثر مما فعلته نيران الحرب المستعرة منذ الاجتياح الحوثي للعاصمة صنعاء أواخر سبتمبر 2014 والانقلاب على السلطة. 

ويأتي مرض الكوليرا على رأس الأوبئة التي حصدت أرواح اليمنيين خلال العام الماضي، وذلك بتسببه بوفاة أكثر من ألفين و259 شخصا، وأكثر من مليون إصابة، فيما بدأت العشرات من أوبئة الأزمنة الغابرة بالعودة إلى الواجهة بعد الانقلاب، جراء انهيار المنظومة الصحية ونهب الانقلابيين للمساعدات الدولية. 

وتتوقع منظمة الصحة العالمية حدوث موجتين جديدتين من انتشار وباء الكوليرا، خلال العام الجاري، بالتزامن مع حلول موسم الأمطار في البلاد. 

ووفقا لتحذيرات المنظمة التي أطلقتها في فبراير الماضي فإن وباء "الكوليرا" الذي قتل نحو ألفين و259 مواطنا خلال العام الماضي، سيعود للتفشي من جديد في موسم الأمطار في ظل نظام صحي ضعيف للغاية. 

ولا تزال 55% من المرافق الصحية خارج الخدمة، بينما يواجه الموطن تحديا جديدا في انتشار أوبئة أخرى خطيرة جراء محاولات الجيوش الإلكترونية التابعة للانقلاب نشر حالة من الخوف في أوساط المواطنين من اللقاحات التي تتبناها منظمة الصحة العالمية. 

وقال سلامة بيتر، نائب مدير عام المنظمة لبرنامج الطوارئ الصحية: "رغم التراجع الذي شهدته حالات الإصابة بالكوليرا أواخر العام الماضي فإن المشكلة الحقيقية هي أننا ندخل مرحلة أخرى من المواسم المطيرة"، متوقعا أن تزيد حالات الكوليرا في إبريل/نيسان وأغسطس/آب.


أوبئة مزدوجة 

مع نهاية العام الماضي ومطلع العام الجاري سجلت اليمن تفشي أمراض أكثر خطورة، هي الدفتيريا والتهابات الجهاز التنفسي العلوي والسفلي والحصبة وشلل الأطفال والتهاب السحايا والتهاب الجهاز التنفسي الحاد الوخيم وداء الكلب. 

وقالت مصادر طبية لـ"العين الإخبارية"، إن داء الكلب انتشر في الآونة الأخيرة نتيجة إقدام عناصر الانقلاب الحوثي على تربية الكلاب في جميع الأحياء السكنية ومنع أي جهود حكومية للتخلص منها. 

ووفقا لتقارير حديثة صادرة من غرفة الطوارئ المدعومة من الصحة العالمية، حصلت عليها "العين الإخبارية"، فإن عدد حالات الشلل الرخو الحاد " شلل الأطفال" بلغ 21 حالة في فبراير الماضي توزعت على الحديدة والعاصمة صنعاء وذمار وريمة وصنعاء وعدن. 

وحسب التقرير، فقد بلغ عدد الإصابات بالتهابات الجهاز التنفسي الحاد والوخيم 735 حالة، فيما بلغت الإصابات بالحصبة 33 ألفا و688 حالة إصابة و51 حالة وفاة. 

وسجل وباء التهاب السحايا 59 حالة إصابة، فيما سجل وباء الدفتريا 1537 حالة إصابة ونحو 85 حالة وفاة حتى أواخر مارس الماضي. 

أما وباء وداء الكلب، فقد سجلت آخر الإحصائيات 160 حالة، وجميعها كانت إصابة جديدة.

تعليقات