سياسة

الجيش اليمني يحقق مكاسب جديدة بالجوف والبيضاء

الثلاثاء 2018.4.17 12:04 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 240قراءة
  • 0 تعليق
قوات من الجيش اليمني ـ أرشيفية

قوات من الجيش اليمني ـ أرشيفية

تمكنت قوات الجيش اليمني، وبإسناد من التحالف العربي، الإثنين، من إحراز مكاسب ميدانية جديدة، والسيطرة على عدد من المواقع في معارك قتل فيها العشرات من مليشيا الحوثي الإيرانية.

ففي محافظة الجوف، شمالي البلاد، حققت قوات الجيش تقدماً في مديرية "المصلوب"، بعد هجوم على مواقع المليشيا في جبهات "الساقية" و"السلان" و"الهيجة" و"سداح".

وقالت مصادر عسكرية لـ"العين الإخبارية" إن الجيش الوطني تمكن من تحرير تلك المواقع والسلاسل الجبلية المطلة في المصلوب، وكبد مليشيا الحوثي أكثر من 17 قتيلاً.

كما تمكنت قوات الجيش من تحرير "تلة ثوابنه"والسلاسل الجبلية المطلة على وادي القعيف في مديرية "بربط العنان".

وتزامنت المعارك في الجوف بإسناد جوي لمقاتلات التحالف التي استهدفت مواقع مليشيا الحوثي شمالي جبل "قعيطة"، في مديرية حام، ما أسفر عن سقوط قتلى من الانقلابيين وتدمير آليات عسكرية.

وفي محافظة البيضاء، تصاعدت حدة المعارك بين الجيش اليمني مسنوداً بقوات التحالف ومليشيا الحوثي على أكثر من جبهة، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم.

وحسب مصادر عسكرية لـ"العين الإخبارية"، فقد شنت قوات الجيش هجوماً مباغتاً على مواقع مليشيات الحوثي في مديرية ذي ناعم، فيما اندلعت معارك في مديريتي الزاهر والقريشية، كما صدت قوات الجيش الوطني هجوماً حوثياً فاشلاً في جبهة قانية.

وأشارت المصادر إلى أن الجيش الوطني هاجم مواقع الانقلابيين في جبهات "المختبي"و"كعواش" و"عباس"بمديرية ذي ناعم".

وفي مديرية الزاهر بذات المحافظة، اندلعت معارك بين الجيش والمليشيا الحوثية، في جبهات "الأجردي"و "المحصن"و "المسياب"و"الغول"، فيما شهدت مديرية القريشية معارك بجبهات "جبل الحائط "و"سمندر".

وشنت مقاتلات التحالف غارات على مواقع المليشيا في "ذي ناعم"، ما أسفر عن تدمير عربة عسكرية لهم في موقع "عباس" ومخزن ذخائر في بلدة "الركزا".

وفي مديرية "قانية"، تمكن الجيش الوطني من صد هجوم فاشل للانقلابيين على مواقع في سوق "قانية" و"الهدة" التي حررها الجيش اليومين الماضيين.

وشهدت محافظة تعز معارك عنيفة وغارات جوية لمقاتلات التحالف العربي استهدفت بها تعزيزات لمليشيا الحوثي الانقلابية غربي المدينة.

ووفقاً لمصادر ميدانية، فقد قصفت مقاتلات التحالف تعزيزات حوثية في منطقة "البرح" غربي المدينة، ما أسفر عن تدمير عربتين تابعتين للمليشيا ومصرع وإصابة كل من عليها.

كما شنت مقاتلات التحالف غارتين استهدفتا معسكراً تدريبياً للمليشيا في منطقة المخربة، ما أسفر عن مصرع 7 من عناصر حوثية على الأقل، حسب مصادر محلية.

كما قصفت مقاتلات التحالف حاجزاً أمنياً للمليشيا بين قريتي" الشامية "و"بني عبدالله عشملة" في مديرية مقبنة، ما أسفر عن مصرع 12 حوثياً، وتدمير دورية عسكرية تحمل رشاشاً.

وفي محافظة صعدة، معاقل الانقلابيين شمالي البلاد، شنت مقاتلات التحالف أكثر من 13 غارة على مواقع الانقلابيين في كتاف و4 غارات على معسكر الأمن المركزي، و6 غارات في رازح.

 تأمين ميدي

وبعد أيام من تحريرها بالكامل، يعمل الجيش اليمني منذ يومين على نزع مئات الألغام من مديرية "ميدي" التابعة لمحافظة حجة، شمالي غربي البلاد، والتي حولتها مليشيا الحوثي إلى "حقل ألغام"، حسب المنطقة العسكرية الخامسة.

وذكر المركز الإعلامي للمنطقة الخامسة، أن الفرق الهندسية التابعة لقوات الجيش انتزاع المئات من الألغام المتنوعة التي زرعتها مليشيات الحوثي الانقلابية في أحياء وشوارع مدينة ميدي بمحافظة حجة، قبل دحرها منها نهاية الأسبوع الماضي.

وقال نائب رئيس شعبة الهندسة بالمنطقة، المقدم ضيف حمد مرير، إن مليشيات الحوثي الانقلابية زرعت شبكة من الألغام المتنوعة في جميع الأماكن بمدينة ميدي، وإن الفرق الهندسية التابعة لقوات الجيش تعمل بشكل متواصل على انتزاعها تمهيداً لعودة الأهالي إلى منازلهم.

وأضاف أن الفرق الفنية عملت- خلال اليومين الماضيين- على فحص المدينة بالكامل ووجدت أن المليشيات قامت بتفخيخ معظم المنازل والطرقات الرئيسية والفرعية والمحلات التجارية وحتى أنها زرعت عبوات متفجرة تحت الأشجار.

وأشار المسؤول العسكري إلى أن الفرق الهندسية تمكنت حتى الآن من انتزاع حوالي 250 لغماً (مختلفة الأحجام والأنواع)، من بعض الأماكن والشوارع الرئيسية بالمدينة وتواصل العمل لتطهير بقية المنازل والشوارع الفرعية.

وعن أنواع الألغام التي وجدتها الفرق الهندسية، قال المقدم مرير إن جميع الأماكن في "مدينة ميدي" مفخخة بالكامل بأنواع مختلفة من الألغام، بعضها وضعت بداخل "مواسير" بلاستيكية وأخرى في أخشاب، إضافة إلى ألغام أخرى وضعت في عبوات الزيت الفارغة (20 لتراً)، إلى جانب العبوات الناسفة المتنوعة والألغام الفردية وألغام العربات.

ووفقا للمنطقة الخامسة، فقد تمكنت الفرق الهندسية التابعة لقوات الجيش من انتزاع قرابة 6 آلاف لغم من أطراف مدينة ميدي قبل تحريرها بالكامل، ومنها: (2616) لغم عربات، و(2268) لغماً فردياً، و(232) عبوة ناسفة، و(654) دواسة، و(32) لغماً مضلياً، و(40) لغماً بحرياً.

 وبحسب أعضاء في الفرق الهندسية فإن غالبية هذه الألغام صناعة إيرانية.

تعليقات