سياسة

خبراء: انسحاب الحوثي الوهمي من ميناء الحديدة انقلاب على اتفاق ستوكهولم

الأحد 2018.12.30 03:50 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 519قراءة
  • 0 تعليق
رئيس الوفد الأممي في ميناء الحديدة

رئيس الوفد الأممي في ميناء الحديدة

اعتبر خبراء ومسؤولون يمنيون ما قامت به مليشيا الحوثي الانقلابية من انسحاب وهمي في ميناء الحديدة بأنه مسرحية بلهاء و"انقلاب جديد" من المليشيا المدعومة من إيران، تم هذه المرة على اتفاق ستوكهولم.

وقال نائب مدير أمن الحديدة العقيد صادق عطية إن "ما قامت به مليشيا الحوثي في ميناء الحديدة هو انقلاب واضح على اتفاق ستوكهولم"، مشددا على أن "التسليم يجب أن يتم للسلطة المحلية التابعة للحكومة الشرعية".

وذكر المسؤول اليمني، في تصريحات لـ"العين الإخبارية"، أن "المليشيا الحوثية قامت بمغالطة الرأي العام والأمم المتحدة، وذلك بتسليم الميناء إلى مليشيا أخرى ارتدت بزات الأمن، في تنصل واضح عن اتفاق ستوكهولم واجتماعات لجنة إعادة الانتشار التي يرأسها الجنرال الهولندي باتريك كاميرت".

وأكد العقيد عطية أن "العواقب ستكون وخيمة على مليشيا الحوثي هذه المرة في حال انقلبت على الاتفاق، وأنه لا مناص من عودة الحديدة وموانئها الثلاثة إلى السلطات الشرعية".

وأشار المسؤول الأمني اليمني إلى أن "قوات الجيش الوطني والمقاومة التزمت بفتح الطريق أمام القوافل الإنسانية، إلا أن مليشيا الحوثي احتجزتها، السبت، ومنعتها من المرور".

ولفت عطية إلى "أن تسليم الميناء يجب أن يكون وفق القانون اليمني والمرجعيات الثلاث التي تنص على تسليمه للسلطة المحلية التابعة للشرعية، لافتا إلى أن ما أعلنه الحوثيون "إجراء انفرادي لم يتم عبر أعضاء لجنة الانتشار جميعا".


وقال إن "مراحل تنفيذ اتفاق الحديدة التي طرحها رئيس لجنة إعادة الانتشار باتريك كاميرت تستند على محاور أساسية، هي فتح المنافذ المغلقة، وتثبيت قرار وقف إطلاق النار، وإعادة الانتشار الأمني"، مشددا على أن "السلطات الشرعية لن تسمح بالانقلاب على هذا الاتفاق".

وأشار إلى أن "الجانب الحكومي ينتظر تعليق رئيس الوفد الأممي باتريك كاميرت، بشأن التصرف الحوثي الأحادي، كونه لم يتم بالطرق الرسمية".

مسرحية حوثية

المحلل السياسي اليمني أدونيس الدخيني كشف أن "مليشيا الحوثي أجرت مسرحية رخيصة أمام رئيس البعثة الأممية (الجنرال الهولندي باتريك كاميرت)، في أعقاب استغلال حضوره لتدشين القافلة الإنسانية التي كان يفترض أن تسير صباح السبت، حسب اتفاق لجنة إعادة الانتشار".


ولفت في تصريح لـ"العين الإخبارية" إلى أن "الانسحاب من ميناء الحديدة بالتزامن مع تسيير قافلة مساعدات عبر المنفذ الشرقي للمدينة على طول خط الحديدة-صنعاء بعد إزالة تحصينات الألغام من قبل مليشيا الحوثي المدعومة من إيران خطوة حاولت المليشيا فصلها لممارسة الالتفاف في التسليم".

وأشار إلى أن "الانسحاب من ميناءي الصليف ورأس عيسى وإعادة الانتشار المشتركة ستكون بعد اجتماع اللجنة، وسيصل عدد آخر من مراقبي الأمم المتحدة إلى جانب كاميرت وحراسته وفريقه الفني لمراقبة الانسحاب الأخير من المحافظة".

رفض حكومي للخطوة جملة وتفصيلا

عضو الوفد الحكومي في مشاورات السويد عسكر زعيل قال إن "ادعاء الحوثيين انسحاب مليشياتهم من ميناء الحديدة يمثل بداية سلبية تجاه التطبيق العملي لاتفاقيات مشاورات السلام في السويد".

وذكر زعيل، في تصريح نقلته الوكالة الرسمية "سبأ"، أن "هذه الخطوة تقلل من فرص السلام، وتكشف عن نوايا المليشيا ومساعيها الحثيثة في إفشال الاتفاق الذي تم برعاية أممية".

وتابع "إقدام الحوثيين على إعلان قيامهم إعادة الانتشار في ميناء الحديدة وتسليمه لعناصر تابعة لهم، وبحضور رئيس لجنة إعادة الانتشار الأممية الجنرال الهولندي باتريك كاميرت أمر مرفوض وغير مقبول، ويعد تناقضا صريحا لاتفاق ستوكهولم، ويستوجب التوضيح الكامل من المبعوث الأممي لهذا الإجراء غير المسؤول".


وأكد زعيل رفض الجانب الحكومي هذه الخطوة جملة وتفصيلاً، وقال إن "اتفاق ستوكهولم بشأن مدينة الحديدة وموانئها واضح وصريح ولا لبس فيه، وهو أن من يتسلم إدارة الموانئ وأمنها هي الجهات الرسمية التابعة للحكومة اليمنية وفقاً للقانون اليمني".

وأشار إلى أن "الحكومة تنتظر موقف المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث واللجنة المشرفة على تنفيذ الاتفاق برئاسة الجنرال باتريك كاميرت، من هذه الادعاءات التي تناقض ما أقر في مشاورات ستوكهولم.

وقال عضو الفريق الحكومي لمشاورات السويد "إن الحكومة ستقوم بإبلاغ أمين عام الأمم المتحدة والدول الخمس الدائمة العضوية بأن هذا الإجراء مرفوض، وغير مقبول، لمناقضته الصريحة اتفاق السويد".

تعليقات