سياسة

"واشنطن بوست": الترهيب والتعذيب نهجا "الحوثي" للسيطرة على شمالي اليمن

الثلاثاء 2019.1.1 06:19 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 684قراءة
  • 0 تعليق
مليشيا الحوثي تزيد معاناة اليمنيين بالتعذيب والترهيب

مليشيا الحوثي تزيد معاناة اليمنيين بالتعذيب والترهيب

لم تكتفِ مليشيا الحوثي الانقلابية بنهب ثروات وأموال ومساعدات اليمنيين، ما جعل ملايين الأسر على شفا المجاعة، بل فاقمت معاناتهم بالتعذيب والترهيب لتعزيز قبضتها في مناطق سيطرتها شمالي البلاد. 

وفي تقرير كتبه سودارسان راجافان، مدير مكتب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية بالقاهرة، حذرت من أن الانتهاكات ازدادت سوءاً منذ ديسمبر/كانون الأول 2017، عندما قتلت الجماعة التي تتبنى أسلوب "العصابات" الرئيس السابق علي عبدالله صالح، حيث سيطرت على كل جوانب المجتمع في معظم شمال اليمن.

واستندت في تقريرها إلى روايات 13 من السجناء السابقين وضحايا جماعة الحوثي الموالية لإيران، حيث وافق 4 منهم فقط على التحدث بشكل رسمي، بعد أن فروا وأسرهم من الشمال، بينما أعرب آخرون لا يزالون في صنعاء عن خشيتهم من ملاحقة عملاء استخبارات "الحوثي"، كما رفض البعض التحدث حتى عبر الهاتف خشية تسجيل مكالماتهم.

محمد بامفتاح، محامٍ يبلغ من العمر 55 عاماً، وهو أحد الضحايا الذين تحدثوا للصحيفة، قال إنه عندما ذهب إلى مكتب البريد لاستلام راتبه في أحد أيام عام 2015، أوقفه أحد عناصر المليشيا للتحقق من هويته، واعتبر أن كونه ينحدر من عدن، مقر الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، سبباً كافياً لاعتقاله.

وعندما خرج "بامفتاح" من السجن بعد 3 سنوات، كان يعاني من الصدمات جراء الصعق بعصي كهربائية، وكان يتم تعليقه من السقف مكبل اليدين لمدة 3 ساعات قبل ضربه بكابلات كهربائية مغلفة بالمطاط.

ويمضي "بامفتاح"، وهو أب لثلاثة أبناء أطلق سراحه الصيف الماضي في عملية تبادل للأسرى، في سرد تفاصيل معاناته، قائلاً: "كنت أشعر بألم شديد لدرجة أنني كنت أفقد الوعي".

"بامفتاح".. أحد ضحايا مليشيا "الحوثي"

وأشارت الصحيفة إلى أن الانتهاكات التي يقترفها "الحوثيون"، وتشمل التعذيب والاحتجاز والاختفاء القسري انتشرت على نطاق واسع، وفقاً لوثائق قانونية ومقابلات مع الضحايا ونشطاء حقوق الإنسان، ما عزز أجواء متنامية من الخوف والترهيب في العاصمة وعبر المناطق التي يسيطرون عليها.

وأوضحت أن "الحوثيين" استهدفوا اليمنيين من مختلف الأطياف؛ النشطاء والصحفيين والمحامين والأقليات الدينية والمديرين التنفيذيين، وأي شخص يعتبرون ضد حكمهم وأيديولوجيتهم.

ووقفاً للصحيفة، كان عناصر الجماعة يداهمون المنازل ليلاً، ويعتقلون ويضربون الناس بسبب نزاعات بسيطة أو بسبب انتقادات لحركتهم، في ظل غياب المساءلة والمحاكم التي إما غير موجودة أو تستخدم فقط لإصدار الأحكام، وفقاً لنشطاء حقوق الإنسان والضحايا.

من جانبها، قالت كريستين بيكر، باحثة اليمن في منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الدولية: "لقد لاحق الحوثيون بالفعل أطيافاً واسعة من الناس الذين يرون أنهم يشكلون تهديداً أو خصوماً سياسيين لهم".

وحذرت "بيكر" من أنه في الوقت الراهن "ثمة حملة قمع مستمرة ومتزايدة على المجتمع المدني، وهذا شيء مقلق للغاية".

وقال عبدالمجيد صبرا، وهو محامٍ يمثل عشرات الضحايا؛ بينهم 10 صحفيين محتجزين في سجون "الحوثي": "ثمة مخاوف في أنحاء المدينة. لا أحد يجرؤ على التعبير عما يشعر به حقاً حيال الحوثيين على الملأ.. هذا هو الواقع الجديد".

بينما قال الناشط هشام العميسي إن قادة "الحوثي" يقودون سيارات باهظة الثمن ويعيشون في قصور في صنعاء، بينما تفرض هيئاتهم ضرائب على الشركات وتجني أرباحاً كبيرة وتزعم أنها لا تستطيع سداد رواتب الموظفين أو مساعدة ملايين اليمنيين الذين يتضورون جوعاً.

وأضاف العميسي، الذي يعيش الآن في مصر،: "الناس محبطون، يقولون إنهم جائعون، يموتون، ليس هناك رواتب. في غضون ذلك، يقود الحوثيون سيارات بورش ورينج روفر قيمتها 200 ألف دولار".

وأشار إلى أنه في أغسطس/آب 2017، كتب تغريدات اتهم بعض عناصر الجماعة بالفساد، وفي غضون ساعات، اعتقله مسلحو "الحوثي".

وقال إنهم اتهموه بأنه جاسوس أمريكي "يقوم بغسل أدمغة اليمنيين بأفكار أمريكية"، وخلال الأسابيع الثلاثة الأولى، احتجز في الحبس الانفرادي في زنزانة صغيرة مظلمة، ويحرصون على أن يكون معصوب العينين دائماً أثناء الاستجواب.

وذكر أنه عندما بدأت مرحلة التعذيب، اقتادوه عدة مرات إلى غرفة يطلق عليها سجناء "الورشة"، حيث يستخدمون السكاكين وغيرها من الأدوات الحادة "لجرح" الضحايا، أثناء "تعليقهم من السقف وضربهم، وكانوا يستخدمون السلاسل المعدنية لضرب ظهره وفخذه ورأسه".

ولفت إلى أنهم كانوا يسمحون له بالذهاب إلى الحمام مرة أو مرتين يومياً لمدة دقيقتين، وكانوا يأمرونه كل أسبوعين إلى 3 أسابيع بالاعتراف بأنه جاسوس في محطة تلفزيون تابعة لهم، ولكنه كان يرفض دائماً.

وخلال المقابلات التي أجرتها الصحيفة، وصف 3 سجناء سابقون آخرون كانوا محتجزين لدى "الحوثيين" أساليب تعذيب إضافية، شملت ربطهم من القدمين والذراعين إلى قضيب معدني وتقليبهم على النار، وكأنهم يشوون الدجاج، وفي بعض الأحيان كانوا يرمون ثعباناً حياً في الزنزانة.

ولم يتورع "الحوثيون" عن استخدام أساليب التعذيب النفسي، وفقاً لعبده عبدالله الزبيدي (56 عاماً)، وهو قاضٍ سابق اتُهم بالتعاون مع قوات الشرعية، قال إن عناصر المليشيا ذهبوا إلى منزله وهددوا زوجته وأطفاله.

وذكر أن بعد سجنه، كان الحراس أحياناً يقيدونه ويعصبون عينيه، ثم يضعون مسدساً على رأسه ويقولون له: "يمكننا أن نقتلك الآن".

وقال الزبيدي، الذي أمضى أكثر من عام في زنزانة قبل إطلاق سراحه في عملية تبادل سجناء العام الماضي: "استخدموا العديد من السبل لترهيبنا، ما جعلني أعتقد أنهم يستطيعون قتل عائلتي، أو إطلاق النار عليهم أمامي"، لافتاً إلى أن ظهره لا يزال في حالة سيئة بسبب شهور من الصدمات الكهربائية والضرب.

تعليقات