سياسة

اليمن.. مقتل طفلين بهجوم للقاعدة استهدف مسؤولا عسكريا

الأربعاء 2018.8.8 12:07 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 213قراءة
  • 0 تعليق
الدراجة النارية التي استخدمها الانتحاري

الدراجة النارية التي استخدمها الانتحاري

قُتل طفلان وأصيب آخرون، الثلاثاء، في عملية إرهابية لتنظيم القاعدة استهدفت مسؤولاً عسكرياً بالجيش اليمني بأحد الأسواق، شمال محافظة الضالع، جنوبي البلاد.  

وقال مصدر أمني في تصريح خاص لـ"العين الإخبارية" إن هجوماً إرهابياً استهدف العقيد عبده مسعد الصيادي، قائد معسكر الشهيد عبداللطيف القحيف باللواء 30، ما أسفر عن استشهاد مدنيين ونجاة المسؤول العسكري من العملية الإرهابية.

وأضاف المصدر أن عبوة ناسفة كانت ملصقة على دراجة نارية يقودها انتحاري بسرعة جنونية، انفجرت قبل أن تصطدم بدورية المسؤول العسكري، بقرابة 5 أمتار في سوق قرين الفهد بمديرية قعطبة شمالي الضالع.

وكشفت أجهزة الأمن، وفقاً للمسؤول الأمني، هوية الإرهابي المدعو "أياد محسن الحيقي"، ويعرف بانتمائه لتنظيم القاعدة الإرهابي تحت كنية "أبو أمير" وهو اسمه الحركي.

وذكر المصدر في تصريحه لـ"العين الإخبارية" أن العملية الإرهابية التي استهدفت السوق في وقت الذروة، أسفرت عن تمزق أشلاء الانتحاري، ومقتل طفلين، هما جبران إبراهيم محمد فضل الجعدي، (8 أعوام)، وحافظ عبده أحمد النهام (12 عاماً)، فيما أصيب 7 مدنيين بجروح متفاوتة.

ويعد القيادي العسكري الذي استهدفه التنظيم أحد قادة جبهة حمك، في قعطبة، ويرابط فيها اللواء 30 مدرع، ويخوض مواجهة عنيفة مع مليشيات الانقلاب الحوثية في جبال حمك ويبار ومحصلة وغربة، وهي مناطق تفصل محافظة الضالع جنوباً عن محافظة إب شمالاً.


تعليقات