سياسة

سامح شكري أول مسئول مصري رفيع يزور تركيا منذ "30 يونيو"

للمشاركة في مؤتمر القمة الإسلامي

الأربعاء 2016.4.13 08:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 242قراءة
  • 0 تعليق

يتوجه سامح شكري وزير الخارجية المصري مساء غد الخميس إلى مدينة إسطنبول التركية، ليرأس وفد مصر في الدورة الثالثة عشر لمؤتمر القمة الإسلامي.

وهذه أول زيارة لمسئول مصري رفيع المستوى لتركيا منذ ثورة 30 يونيو 2013، والذي أعقبها خلاف في وجهات النظر بين البلدين.

وتقوم مصر خلال المؤتمر بتسليم رئاسة منظمة التعاون الإسلامي لتركيا بعد انتهاء رئاستها للدورة الثانية عشر للمؤتمر. 

وقال المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، في بيان وصل بوابة العين نسخة منه، بأن القمة ستناقش الموضوعات ذات الأولوية لدى الأمة الإسلامية، وأهمها القضية الفلسطينية والأزمة السورية والأوضاع في ليبيا واليمن وجهود محاربة الإرهاب، بالإضافة إلى الأوضاع في كل من الصومال وأفغانستان ومالي.

 ولفت المتحدث إلى أن القمة ستناقش أيضًا موضوعات التنمية المستدامة، وتعزيز التعاون العلمي في مجالات الصحة والتعليم العالي والبيئة، وكذلك تعزيز التعاون الثقافي والاجتماعي والإعلامي، والوضع الإنساني، والقضاء على الفقر وتطوير البنية التحتية في الدول الأعضاء. 

وأضاف أن مصر تولي أهمية كبيرة لمواجهة الإرهاب في إطار منظمة التعاون الإسلامي، حيث تم اعتماد القرار المعني بالإرهاب الذي طرحته مصر خلال اجتماع الدورة 42 لمجلس وزراء خارجية المنظمة بالكويت في مايو 2015.

وتضمن القرار إدانة الدول الأعضاء للإرهاب بأشكاله وصوره كافة، والدعوة إلى تفعيل معاهدة المنظمة لمكافحة الإرهاب لعام ١٩٩٩.

تعليقات