سياسة

رئاسة البرلمان العراقي: إقالة الجبوري غير دستورية وسنطعن عليها

حضرها 173 نائبا من أصل 328

الخميس 2016.4.14 05:09 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 285قراءة
  • 0 تعليق
مجلس النواب العراقي

مجلس النواب العراقي

قالت رئاسة مجلس النواب العراقي، اليوم الخميس، إن الجلسة التي نظمها بعض النواب في وقت سابق اليوم وأعلنوا خلالها إقالة رئيس المجلس سليم الجبوري، غير دستورية، ولا يعتد بقرارها، مشددة على استمرار الجبوري في منصبه.

وأفادت رئاسة المجلس، في بيان، أنها ستطعن أمام المحكمة الدستورية على صحة تلك الجلسة والقرارات الصادرة عن جلسة تبدو غير قانونية، في اليوم الثالث لاعتصام نواب يطالبون بإصلاحات شاملة وتشكيل حكومة كفاءات (تكنوقراط).

وصوّت أعضاء بمجلس النواب العراقي، اليوم الخميس، لصالح إقالة الجبوري، إثر أزمة سياسية ناتجة عن خلاف حول تسمية وزراء جدد اقترحهم رئيس الوزراء حيدر العبادي بين مؤيدين لوزراء تكنوقراط ومتمسكين بامتيازات الأحزاب السياسية.

وقالت مقررة الجلسة النائبة نيازي أوغلوا "تمت إقالة هيئة رئاسة مجلس النواب خلال جلسة اليوم عبر تصويت بإجماع 173 نائبا حضروا الجلسة، من أصل 328 هم مجموع أعضاء المجلس".

ووصف المكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب هذا الإجراء بـأنه "غير قانوني"، لعقد الجلسة في غياب رئاسة البرلمان، وافتقارها إلى النصاب الكافي لعقدها، وهو ما يجعلها غير دستورية.

وكان الجلسة قد عقدها النواب المعتصمون بعد ظهر اليوم برئاسة النائب عن قائمة "الوطنية" عدنان الجنابي، وقال مصدر نيابي إن النواب المعتصمين عقدوا الجلسة بحضور 171 نائبا بعد رفض رئيس البرلمان حضورها، ولم يختر النواب المعتصمون هيئة رئاسة بديلة للمقالة، ورفعوا الجلسة ليوم السبت المقبل.

وقال الخبير القانوني طارق حرب إن إقالة رئاسة مجلس النواب يجب أن يكون بتصويت الأغلبية المطلقة للنواب وفق الدستور العراقي، أي يستلزم لصحة النصاب حضور أكثر من 164 نائبا من أصل 328 نائبا أي تحقيق نسبة 50% زائد واحد.

ومن جانبه، وضع رئيس مجلس النواب سليم الجبوري استقالته تحت تصرف كتلته النيابية "القوى العراقية" السنية، التي قال رئيسها أحمد المساري، في مؤتمر صحفي بمقر البرلمان، إن كتلته تتمسك بالجبوري رئيسا لمجلس النواب وتدعم الاصلاحات الشاملة.

وشدد المساري، في مؤتمر صحفي عقده في مبنى البرلمان، على أن تحالف القوى العراقية يؤكد تمسكه بسليم الجبوري رئيسا لمجلس النواب باعتباره خيارا وطنيا للتحالف، مؤكدا دعمه الكامل للإصلاحات الشاملة لمعالجة كافة المشكلات الداخلية والخارجية.

تعليقات