سياسة

اختتام القمة الإسلامية.. وتركيا تدعم التعاون الإسلامي بمليوني دولار

الجمعة 2016.4.15 03:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 230قراءة
  • 0 تعليق
زعماء العالم المشاركين في القمة الإسلامية

زعماء العالم المشاركين في القمة الإسلامية

اختتمت القمة الإسلامية، الثالثة عشرة، لمنظمة التعاون الإسلامي، أعمالها، اليوم الجمعة، بمدينة إسطنبول التركية، بإقرارها "إعلان إسطنبول"، والتي شارك فيها ممثلون عن أكثر من 50 دولة إسلامية بينهم أكثر من ٢٠ زعيماً.

وقال الرئيس التركي الرئيس، رجب طيب أردوغان، إن المشاركين يوافقون بالإجماع على البيان الختامي لقمة المؤتمر الإسلامي 13، بعدما أقرّ المجتمعون "إعلان الرياض" برفع أياديهم بالموافقة عليه.

وأعلن أردوغان تقديم بلاده لمليوني دولار، إلى صندوق الدعم التابع لمنظمة التعاون الإسلامي.

جاء ذلك خلال كلمته، في فعاليات اليوم الثاني والأخير من الدورة الـ 13 لقمة "منظمة التعاون الإسلامي"، تحت شعار "الوحدة والتضامن من أجل العدالة والسلام".

وقال أردوغان: سنعمل على تقييم كامل لجميع الأزمات في المنطقة، والسعي لإيجاد حلول لها.. ووضعنا خطة للقضية الفلسطينية للتنفيذ، والخطة الموضوعة دليل على صدقنا من أجل تنفيذ ما تحدثنا به.

وأوضح الرئيس التركي أن "الدول الحضور مهتمة بالقضية الفلسطينية، والقمة دليل على وقوفنا تجاهه"، مشيرًا إلى أن "ما سينتج عن القمة من قرارات سيكون وسيلة خير وسلام على دول الأعضاء ودول العالم".

وبحسب الوكالة التركية الرسمية، لم توزع نسخة من البيان الختامي للقمة حتى الساعة ١٠.٥٠ تغ، فيما تضمنت مسودة منه عدة بنود، أبرزها الدعوة للتكاتف من أجل مواجهة الإرهاب، وضرورة أن تكون علاقات التعاون بين الدول الإسلامية وإيران علاقات مبنية على حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

تعليقات