رياضة

رانييري: ليستر سيتي غيّر معاملة الصحافة لي

السبت 2016.4.16 01:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 279قراءة
  • 0 تعليق
رانييري

رانييري

اعترف كلاوديو رانييري، مدرب ليستر سيتي الإنجليزي، بأنه لم يكن وجهة مفضلة للصحافة طوال حياته المهنية التي تمتد لـ30 سنة، وكثيرا ما عومل بشكل سيئ منها، لكن الأمر انقلب رأسًا على عقب بعد ما حققه الموسم الحالي مع الثعالب وقيادته لهم لتصدر الدوري الإنجليزي.

وأكد المدرب الإيطالي أنه سعيد برؤية اسمه يتردد كثيرا في أنحاء العالم مدفوعًا بإعجاز ليستر سيتي هذا الموسم، بعد أن كانت تتم معاملته من الصحفيين والإعلاميين بشكل سيئ وغير لائق على مدى فترات طويلة من حياته التدريبية.

وحافظ الثعالب على صدارة البريميرليج بفارق 7 نقاط عن توتنهام أقرب ملاحقيهم بعد فوزهم الأسبوع الماضي على سندرلاند بهدفين نظيفين، مما دفع صحيفتي لاجازيتا ديللو سبورت وكورييري ديلو سبورت الإيطاليتين لإفراد صفحاتهما الأولى للتحدث عن إنجاز الفريق الإنجليزي بقيادة مدربه الإيطالي.

وقال رانييري إنه كثيرًا ما تصدر صفحات الصحف في إيطاليا واليونان، لكن ذلك لم يكن في كثير من الأحيان من أجل الحديث عنه بشكل إيجابي، بخلاف الوضع الآن، رغم أن نفس الشخص الذي كان في الماضي هو الموجود الآن.

وعن فترة قيادته لمنتخب اليونان والتي وجهت له فيها انتقادات لاذعة بسبب فشله الذريع خلالها دافع عن نفسه قائلا: "في اليونان عملت لمدة 4 أشهر فقط، التقيت فيها باللاعبين 15 مرة فقط، قبل 3 أيام من كل مباراة، ولعبنا من دون مباريات ودية أو فترة إعداد كافية أو أي شيء"، مضيفًا: "ماذا أفعل في ظل هذه الظروف؟.. فأنا لست ساحرًا".

وقال رانييري (64 عامًا) إن حصد لقب البريميرليج سيكون الجائزة الكبرى له خلال مسيرته التدريبية التي شملت تدريب عدة فرق مثل تشيلسي الإنجليزي وفالنسيا الإسباني وأتلتيكو مدريد الإسباني ويوفنتوس وروما وإنتر ميلان في إيطاليا على مدى السنوات الـ30 الماضية.

يذكر أن رجال رانييري بحاجة إلى 3 انتصارات فقط من 5 مباريات من أجل ضمان حصد لقب البريميرليج، وسيلتقون غدًا على ملعبهم مع ويستهام سادس الترتيب.

تعليقات